قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك



غزة: جددت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) اليوم رفضها نشر أي قوات امن عربية في قطاع غزة. واعتبر المتحدث الرسمي باسم حماس ايمن طه quot;نشر أي قوات في الاراضي الفلسطينية امرا مرفوضا وغير مقبولquot; مؤكدا ان الاولوية هي للحوار وللتوافق الفلسطيني. وقال طه لاحدى محطات الاذاعة المحلية في غزة اليوم ان المطالبة باستدعاء قوات عربية الى قطاع غزة تعني عدم جدية واستعداد الرئيس الفلسطيني محمود عباس للحوار.

وذكر ان نشر القوات العربية هو امر من شأنه ان يعزز حال الانقسام وستكون الضفة الغربية في واد وقطاع غزة في واد آخر مؤكدا quot;اننا غير عاجزين على ان ندير الامور بأنفسناquot;. ورأى ان الامور في قطاع غزة (الذي تسيطر عليه حركة حماس) تدار بشكل سليم ولكن يجب ان تكون هناك حالة من التوافق والتي لا تبنى بقوات عربية وانما بارادة فلسطينية داخلية.

على صعيد اخر اكد طه ان quot;حركة حماس منعت قيادات من حركة (فتح) من مغادرة قطاع غزة ردا على رفض السلطة الفلسطينية في رام الله مد الحكومة في غزة بدفاتر السفر الفلسطينية التي نفدتquot;. وعلى صعيد الحوار الوطني الفلسطيني قال طه quot;ان حركة (حماس) ابلغت ردها الايجابي للمصريين بشأن موافقتها على حوار ترعاه مصرquot;. واوضح انه لا توجد اي زيارة مرتقبة قد يقوم بها رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) خالد مشعل الى مصر في وقت قريب.

وكانت وسائل اعلام فلسطينية قد ذكرت اليوم ان وفودا من الفصائل الفلسطينية المختلفة ستبدأ الاسبوع المقبل بالسفر الى القاهرة لبدء حوارات ثنائية مع المسؤولين المصريين في اطار محاولة لبلورة موقف موحد للخروج من الازمة الحالية التي مازالت تعصف بالساحة الفلسطينية. وتسعى مصر الى انهاء حال الانقسام التي تهدد الوحدة الوطنية الفلسطينية لاسيما بين حركتي (فتح) و(حماس) واعادة الوحدة الداخلية.