قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سراييفو: اعلن المتحدث باسم بعثة الامم المتحدة في كوسوفو الكسندر ايفانكو أن الاتفاق الذي تم توقيعه بين البعثة الاممية وبعثة الاتحاد الاوروبي في كوسوفو بشأن توزيع السلطات في البلاد قد بدأ العمل بتنفيذه اعتبارا من اليوم.
وقال ايفانكو في تصريح صحافي بثه راديو بريشتينا اليوم انه سيتم تنظيم توزيع السلطات وذلك بناء على خطة السكرتير العام للامم المتحدة لتنظيم دور عمل بعثة الامم المتحدة في كوسوفو وذلك عقب سريان مفعول دستور دولة كوسوفو الجديد.

واضاف بأن الاتفاق سيساعد حكومة كوسوفو في تطوير عمل مؤسساتها بما يتناسب مع المعايير الاوروبية الحديثة وخاصة في مجال تحديث جهاز الشرطة ومصلحة الجمارك والجهاز القضائي التي اصبحت تحت سيطرة بعثة الاتحاد الاوروبي وذلك بموجب الاتفاق الذي تم توقيعه مطلع الاسبوع الجاري.

واكد أن الاتفاق الذي وقعه رئيس بعثة الامم المتحدة في كوسوفو لامرتو زانايير وقائد فريق الاتحاد الاوروبي في كوسوفو روي ريف في بريشتينا سيجعل الانظمة الادارية في كوسوفو اكثر تطورا وفاعلية بحيث تستطيع كوسوفو في المستقبل التكامل مع الدول الاوروبية الاخرى.

واشار الى أن الاتفاق سيساعد حكومة كوسوفو في تعزيز استقلاليتها واختصار مرحلة تأهيل المؤسسات التي شملها الاتفاق بحيث تستطيع العمل بطريقة عصرية تسهل ادارة تلك المؤسسات في المستقبل بالطريقة التي تراها الحكومة نفسها.
واوضح أن بعثة الاتحاد الاوروبي لديها الكوادر الفنية اللازمة لتنظيم عمل تلك المؤسسات الناشئة في كوسوفو والتي تحتاج الى الخبرة مبينا ان الاتحاد الاوروبي لديه آلية وخبرة اكثر تخصصا ما يجعل عمل تلك المؤسسات اكثر تطورا.
واعتبر ايفانكو الاتفاق بأنه مرحلة حتمية لا بد لدولة كوسوفو المرور فيها في سبيل تحقيق الاستقلالية التامة بعد الانتهاء من مرحلة الاصلاح والتأهيل التي تسعى حكومة كوسوفو من خلالها لانشاء دولة اوروبية عصرية.
يذكر ان توقيع الاتفاق المذكور قد تم تأجيله اكثر من مرة بسبب عدم توصل مجلس الامن الدولي لموقف موحد حول تغيير طبيعة مهمة عمل بعثة الامم المتحدة في كوسوفو بسبب معارضة روسيا