قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اوتاوا: رفضت محكمة كندية اليوم الافراج بكفالة عن عبد الله خضر، الشقيق الاكبر لعمر خضر الكندي الوحيد المعتقل في قاعدة غوانتانامو الاميركية في كوبا، الذي يحتجز في سجن كندي بتهمة بيع اسلحة لتنظيم القاعدة.

ويحتجز عبد الله (27 عاما) في تورونتو منذ عودته الى كندا عام 2005، ويحاول منع تسليمه الى الولايات المتحدة حيث سيحاكم بتهمة بيع اسلحة الى تنظيم القاعدة اثناء اقامته في باكستان.

وقال القاضي غاري تروتير من المحكمة العليا في اونتاريو في قراره quot;يتهم خضر بانه وفر اسلحة الى منظمة ارهابية لا تعرف الرحمة ولها سجل في قتل ابرياء باعداد كبيرةquot;. واضاف quot;لا استطيع التفكير في تهم اكثر خطورة من هذهquot;.

ولا يزال عمر خضر، شقيق عبد الله الاصغر، محتجزا في معتقل غوانتانامو بتهمة قتل جندي اميركي.

واقر شقيق ثالث يدعى عبد الكريم خضر على التلفزيون الكندي بان عائلته كانت تعرف اسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة، وانه وبعض اشقاءه تلقوا التدريب على يد القاعدة في افغانستان.

وقال انه في وقت من الاوقات في عام 1996 كانت عائلة خضر تعيش في مجمع في جلال اباد بافغانستان حيث التقى عبد الكريم باسمة بن لادن لاول مرة.

ويشتبه في ان والدهم احمد سعيد خضر، وهو مصري يحمل الجنسية الكندية، كان زعيما في تنظيم القاعدة، وقد قتل في اشتباك مسلح مع القوات الباكستانية.