قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كروفورد : لقد كان شهرا مؤلما للرئيس الاميركي جورج بوش على صعيد السياسة الخارجية وربما تصبح التحديات اكثر صعوبة بالنسبة لمن سيخلفه في غضون خمسة أشهر .

أظهر الغزو الروسي لجورجيا واستقالة الرئيس الباكستاني برويز مشرف مدى قدرة واشنطن المحدودة حاليا على التأثير على الاحداث في مناطق الاضطراب الرئيسية على مستوى العالم .

وبدت جهود بوش على مدار قرابة ثماني سنوات لرعاية علاقات شخصية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومشرف أنها ليست ذات فائدة تذكر.

وقال بروس ريدل من معهد بروكينجز وهو مؤسسة بحثية ليبرالية quot;كان شهر اغسطس عصيبا لجورج بوش.quot;اثنان من اكثر الحلفاء الذين اختارهم في الحرب ضد الارهاب أهمية - بوتين ومشرف - خيبا أمله بشدة.quot;

ويقول منتقدون ان معظم التراجع في نفوذ الولايات المتحدة دوليا يمكن أن يرجع الى الغزو الاميركي للعراق عام 2003 والذي أغضب الحلفاء التقليديين مثل فرنسا والمانيا وحطم موجة التعاطف العالمي مع الولايات المتحدة بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول.

وهناك قوات أميركية في العراق قوامها نحو 146 الف فرد وتم انفاق نحو 660 مليار دولار على الحرب. ويحد هذا من الخيارات العسكرية لواشنطن في أي مكان اخر على الرغم من أن وزارة الدفاع الاميركية (البنتاجون) تقول ان لديها قوات متاحة كافية اذا احتاجت.

والاخبار الجيدة بالنسبة لخليفة بوش هي أن الانخفاض الكبير في وتيرة العنف في العراق خلال العام المنصرم ربما يسمح له بالانسحاب من الحرب التي لا تتمتع بشعبية. وتعهد باراك اوباما مرشح الحزب الديمقراطي بسحب كل القوات تقريبا في غضون 16 شهرا فيما وعد مرشح الحزب الجمهوري جون مكين ببقائها لحين تحقيق النصر.

ويعدد محللون بعض النجاحات في مجال السياسة الخارجية ومنها التزام جديد بتحقيق التقدم وخفض معدلات المرض في افريقيا وشراكة أقوى مع الصين وتجديد العلاقات مع ليبيا التي تم اقناعها بالتخلي عن برنامجها النووي وابتعاد كوريا الشمالية عن الاسلحة النووية.

لكن منتقدين يقولون ان الاخفاقات تطغى على الانجازات.

فالرئيس القادم سيواجه عملية سلام متعثرة في الشرق الاوسط وايران التي تقول واشنطن انها تسعى لامتلاك أسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران وزعزعة الاستقرار في باكستان وتجدد التمرد في افغانستان اضافة الى انبعاث جديد لروسيا الغنية بالنفط التي تريد اعادة اثبات نفسها.

وفي عهد بوش فشلت الولايات المتحدة ايضا في توحيد قوى أخرى لوقف ما وصفتها بالابادة الجماعية في دارفور وفقدت مصداقيتها الدولية في قضايا بيئية مثل كبح ظاهرة الاحتباس الحراري.

في الوقت نفسه فان ارتفاع أسعار النفط شجع رئيس فنزويلا هوجو تشافيز على نشر وتمويل الاتجاه المناهض لاميركا في أنحاء اميركا اللاتينية.

وقال جاري شميت مدير الدراسات الاستراتيجية المتقدمة في معهد اميركان انتربرايز quot;ايا كان من سيدخل المكتب البيضاوي في يناير فانه سيكون مشغولا للغاية.quot;

وحددت هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 ملامح السياسة الخارجية لبوش على مدار ولايتيه الرئاسيتين اللتين تنتهيان في يناير كانون الثاني.

ويقول مسؤولون في الادارة الاميركية ان باكستان مهمة بالنسبة لاستراتيجية مكافحة الارهاب الخاصة ببوش. لكن على الرغم من التعاون من جانب مشرف ما زالت مشاكل أمنية خطيرة قائمة في المنطقة القبلية لباكستان التي اتخذها مقاتلون لهم صلات بطالبان وتنظيم القاعدة كملاذ وأعادوا تنظيم صفوفهم فيها.

ويعتقد أن اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة مختبئ في المنطقة الحدودية النائية بين باكستان وأفغانستان.

ويرى محللون أن من الممكن أن يصعب دعم بوش لمشرف الذي استقال الاسبوع الماضي تجنبا للمساءلة من اقامة علاقات مع الحكومة الجديدة في اسلام اباد التي تبدو اكثر احجاما عن قتال المتشددين.

ويقول ستيفن فلاناجان خبير الامن الدولي في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية quot;انه تحد كبير نظرا لان الحكومة الباكستانية الحالية أقل رغبة في مواجهة طالبان من مشرف.quot;

وقد يؤذن تدهور العلاقات بين واشنطن وموسكو الذي فاقمته الخطوات التي اتخذتها روسيا في جورجيا ببدء حقبة جديدة من العلاقات الجافة بين خصمي الحرب الباردة السابقين.

وشعر الكثير من الروس بمهانة كبيرة في التسعينات عقب انهيار الاتحاد السوفيتي السابق. والان تستعرض موسكو عضلاتها مجددا بمساعدة ثروتها من النفط والغاز.

وتحتاج الولايات المتحدة الى موافقة روسيا لفرض عقوبات دولية على ايران تهدف الى وقف برنامجها النووي. وقد لا تمنح هذه الموافقة بسهولة.

وقال ريدل quot;التوليفة من غضب وقوة (روسيا) خليط قوي يجب على الرئيس القادم أن يتعامل معه.quot;

مؤتمر الحزب الديموقراطي الاميركي في دنفر

وسيسمي الحزب الديموقراطي في مؤتمره العام الذي يبدأ الاثنين في دنفر في ولاية كولورادو (غرب) رسميا باراك اوباما مرشحا لرئاسة الولايات المتحدة.وفي ما يأتي بعض الارقام والاحداث المتعلقة بهذا المؤتمر الذي يعقد من 25 الى 28 آب/اغسطس:

سيشارك اكثر من اربعة آلاف مندوب قدموا من جميع انحاء الولايات المتحدة في هذا الاجتماع في دنفر التي سيزورها فعليا حوالى خمسين الف شخص بينهم 15 الف صحافي.

من اجل الحصول على ترشيح الحزب رسميا، يجب الحصول على 2117 صوتا على الاقل من اصوات المندوبين البالغ مجموعهم 4233. وتفيد ارقام شبه رسمية ان اوباما يلقى تأييد اكثر من 2200 مندوب.

سيكون هذا الاجتماع المؤتمر الخامس والاربعين للحزب والثاني خلال مئة عام تماما يعقد في دنفر.

سيجتمع المندوبون في مركز quot;بيبسي سنترquot; وهو مجمع واسع تقام فيه بشكل عام النشاطات الرياضية. وسيلقي اوباما كلمة في ختام المؤتمر في ستاد quot;اينفيسكو فيلد ات مايا هايquot; الذي يتسع ل75 الف شخص.

سيلقي اوباما كلمته في 28 آب/اغسطس اي بعد 45 عاما تماما من الخطاب الشهير الذي القاه زعيم الحركة المدنية للدفاع عن حقوق السود مارتن لوثر كينغ quot;حلمتquot;.

خلال المؤتمر، يعين المندوبون الرئيس ونائب الرئيس ويتبنون برنامجا (المواقف الاساسية للحزب حول مواضيع الحملة) ويحاولون الظهور امام الاميركيين بانهم حزب موحد.

تترأس المؤتمر رئيسة مجلس النواب في الكونغرس نانسي بيلوسي.

سيشهد اليوم الاول من المؤتمر (25 آب/اغسطس) كلمة تلقيها ميشال اوباما زوجة المرشح للرئاسة تكريما للسناتور ادوارد كينيدي المصاب بسرطان غير قابل للشفاء في الدماغ.

سيكون الحاكم السابق لولاية فرجينيا مارك وارن اول الخطباء مساء السادس والعشرين من آب/اغسطس. عهد بهذه المهمة في 2004 لباراك اوباما. كما ستلقي هيلاري كلينتون التي هزمت امام اوباما خلال الانتخابات التمهيدية خطابا في اليوم نفسه.

وفي 27 آب/اغسطس سيدعى المندوبون الى الاختيار بين اوباما وهيلاري كلينتون لكن هذا التصويت رمزي بما ان سناتور نيويورك لا تملك حسابيا غالبية تسمح بانتخابها لاعلانها مرشحة الحزب.

بعد التصويت، يفترض ان تعلن هي شخصيا بصفتها مندوبة، انها تصوت لاوباما وتدعو مؤيديها الى ان يحذوا حذوها.

اما جوزف بيدن الذي اعلن اوباما اليوم السبت اختياره مرشحا لمنصب نائب الرئيس، فسيلقي كلمة مساء السابع والعشرين من آب/اغسطس.

ومن الخطباء الآخرين في هذا اليوم الرئيس السابق بيل كلينتون.