قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دارفور: قالت مجموعة من المعارضة المسلحة في إقليم دارفور السوداني إن جنودا حكوميين أطلقوا النار داخل مخيم للنازحين مما أودى بحياة 27 شخصا.

وقال أحمد عبد الشافي - زعيم جيش تحرير السودان إن رتلا من حوالي 100 شاحنة عسكرية طوق مخيم كَلْماquot; الذي يقطنه حوالي 90 ألفا من الذي فروا من ديارهم.

ولم يتأكد هذا النبأ من مصادر مستقلة، ولكن تقارير صدرت عن جهات دولية قالت إنها أخبرت بأن السودان تريد نزع السلاح عن سكان هذا المخيم. وقال عبد الشافي إن الحكومة تريد طرد سكان المخيم.

وقال عبد الواحد محمد النور زعيم فصيل آخر من المعارضة المسلحة، إن عدد القتلى يناهز الخمسين.

وخفض آدم محمد وهو أحد سكان المخيم ومسؤوليه من هذا العدد، إذ قال لوكالة الأنباء الفرنسية إن عدد القتلى 8 بينما جرح 30.

وقال الناطق باسم قوات حفظ الدولية الإفريقية المشتركة، إنها بعثت بدورة لاستطلاع الأمر.

وتتهم الحكومة السودانية المخيم بإيواء عدد من مؤيدي المعارضة ، ويرد السكان بالقول إن الميليشيا المؤيدة للحكومة تشن غارات على المخيم.

ووردت هذه الأنباء في اليوم الذي ينتظر أن يصل فيه جبريل باسولي إلى الخرطوم لتسلم مهامه وسيطا عن الاتحاد الإفريقي و الأمم المتحدة.

واندلعت أزمة دارفور عام 2003، وتسببت وفقا لتقديرات الأمم المتحدة في مقتل خوالي 300 آلاف شخص، وفي نزوح مليونين عن ديارهم.