قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رايس: لن تكون هذه زيارتي الأخيرة إلى المنطقة

القدس: اعلن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الثلاثاء خلال لقاء مع وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ان الدولة العبرية لا يمكن ان تقبل بان تمتلك ايران السلاح النووي، حسب ما جاء في بيان اسرائيلي. واشار البيان الذي اصدرته وزارة الدفاع الى ان quot;باراك شدد مجددا على ان اسرائيل لا يمكن ان تقبل بان تمتلك ايران السلاح النوويquot; مضيفا ان quot;اسرائيل لا تستبعد اي خيارquot;.

وكان يشير خصوصا الى احتمال اللجوء الى الخيار العسكري الذي يمكن ان تلجأ اليه اسرائيل ضد المنشآت النووية الايرانية. واضاف باراك خلال محادثات اجراها في تل ابيب مع رايس التي تقوم بجولة جديدة تهدف الى محاولة لتحريك المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية quot;يجب ان تستمر الولايات المتحدة في فرض عقوبات اقتصادية لمنع تحيق تقدم في البرنامج النووي الايرانيquot;.

وكان باراك اعلن في 13 اب/اغسطس ان الولايات المتحدة لا تريد حاليا هجوما على المواقع النووية الايرانية. وقال لاذاعة الجيش الاسرائيلي ردا على سؤال حول مواصلة ايران برنامجها النووي ان quot;موقف الولايات المتحدة معروف: انهم لا يريدون عملا ضد ايرانquot;. واضاف quot;في الوقت الراهن يجب ان تتقدم العملية الدبلوماسية لكن هناك الكثير من الخيارات. اسرائيل دولة قوية ومن الافضل عدم الحديث عن ذلكquot;.

وتابع باراك ان quot;موقف الولايات المتحدة المعروف وهو ان كل ما يجب القيام به هو مواصلة التحرك في مجال الاستخبارات وزيادة العقوبات الاقتصادية على نظام (الرئيس الايراني محمود) احمدي نجادquot;.

من جهتها افادت صحيفة quot;هآرتسquot; الاربعاء ان واشنطن رفضت في الاونة الاخيرة طلب مساعدة عسكرية قدمته اسرائيل من شانها تحسين قدراتها على التدخل العسكري ضد المواقع النووية الايرانية.

وبحسب الصحيفة التي لم تورد مصادرها، فان الاميركيين اعتبروا هذا الطلب quot;الذي قدم ورفض على اعلى المستوياتquot; مؤشرا على ان اسرائيل اصبحت متقدمة جدا في تحضيراتها لشن مثل هذا الهجوم.

وقالت quot;هآرتسquot; ان الاميركيين حذروا اسرائيل من ان مثل هذا الهجوم سيسيء لمصالحهم وطلبوا ابلاغهم في مطلق الاحوال اذا كان سيتم.