قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: أعلن مصدر أمني مغربي الجمعة، أن الشرطة تمكنت مؤخرا من تفكيك ما وصفه بـquot;شبكة إرهابية خطيرة،quot; تتكون من 15 شخصا، وتنشط في العديد من مدن المملكة، وبحوزتها مواد كيماوية ومعدات إلكترونية تدخل في صنع متفجرات.

وأضاف المصدر نفسه أن أفراد هذه الشبكة، التي أطلق عليها اسم quot;فتح الأندلسquot;، كانت تخطط لتنفيذ اعتداءات بالمغرب، وكانت قد نسجت علاقات quot;مع متطرفين أجانب موالين لتنظيم القاعدة،quot; مشيراً إلى أن الموقوفين سيحالون إلى العدالة لمتابعتهم بالتهم المنسوبة إليهم.

وفي الإطار عينه، تجري أجهزة الأمن المغربية بحثاً واسع النطاق عن شخصين لارتباطهما بـquot;جماعات إرهابية.quot;

وذكر مصدر أمني لم يكشف عن اسمه لوكالة الأنباء المغربية أن أجهزة لأمن تبحث عن كل من محمد بقالي ومحمد أغبالو، لارتباطهما بجماعات إرهابية وquot;خاصة المنظمة الإرهابية المعروفة بالقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.quot; وطلبت السلطات المغربية من كل شخص بحوزته معلومات عن بقالي وأغبالو التقدم بها إلى مراكز الشرطة.

وتأتي هذه التطورات بعدما أعلنت الرباط مطلع يوليو/تموز الماضي أن السلطات الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على 35 عضواً في quot;شبكة إرهابيةquot; متخصصة في تجنيد متطوعين لفرعي تنظيم quot;القاعدةquot; في كل من العراق والجزائر.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن المصدر قوله إن الشبكة قامت باستقطاب وإرسال نحو 30 مرشحاً للقيام بعمليات انتحارية في العراق، وثلاثة متطوعين للقتال في صفوف تنظيم quot;القاعدة في بلاد المغرب الإسلاميquot; بالجزائر.

وكانت الرباط قد أعلنت في شهر مايو/أيار الماضي عن تفكيك شبكة مماثلة تتكون من 11 عنصراً، من بينهم مغربي مقيم في بلجيكا. يشار إلى أن تنظيم quot;القاعدة في بلاد المغرب الإسلاميquot; عاود نشاطه بقوة في المنطقة مؤخراً، حيث نفّذ عدة هجمات دامية ومتتالية في الجزائر.