قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جنيف: سحب الخادمان السابقان لهنيبعل القذافي شكواهما بتهمة التعرض لهما بالضرب والتي ادت في تموز/يوليو الى توقيف نجل الزعيم الليبي في جنيف، بحسب ما اعلن محاميهما الثلاثاء. وقال المحامي فرانسوا ميمبريز من جنيف في بيان quot;قرر موكلي بحرية وبعد التفكير الجاد سحب الشكوى القضائية التي رفعاهاquot;.

واوقف هنيبعل وزوجته الين في تموز/يوليو الماضي بعد ان اشتكى الخادمان وهما مغربي وتونسي بانهما تعرضا لسوء المعاملة على يد الزوجين. وانكر الزوجان المزاعم وطالبت ليبيا باعتذار من سويسرا. وقال المحامي انه لم يتلق اي معلومات بعد عن شقيق موكله المغربي والذي قرر الخادمان السابقان بشأنه التوجه الى الامم المتحدة ممثلة بالمفوضية العليا لحقوق الانسان في جنيف والتي بدأوا باجراءات تقديم شكوى لديها تتعلق بالاختفاء القسري.

وقال المحامي ان الخادمين السابقين حصلا على تعويض منصف، مضيفا انه quot;تم الاقرار بكونهما ضحيتين واخذت معاناتهم في الاعتبارquot;. وتابع انهما حصلا على اقامة مؤقتة لاسباب انسانية في سويسرا.

وتم الافراج عن نجل القذافي وزوجته بعد يومين من توقيفهما ودفع كفالة بقيمة نصف مليون فرنك سويسري (312 الف يورو) لكنهما بقيا متهمين في جنيف بالتسبب بجروح جسدية بسيطة والتهديد والارغام. ولم يكن من الممكن وقف الاجراءات القضائية الا بسحب الشكوى، كما قال النائب العام لجنيف دانيال زابيلي مستبعدا اغلاق الملف لاسباب سياسية.

وكانت المباحثات مع المدعيين متعثرة بسبب اختفاء الاخ المغربي. وكان مصدر مقرب من الحكومة المغربية اكد في 15 اب/اغسطس انه كان في تونس. لكن لم يتم تاكيد هذا الخبر.

ويفتح سحب الدعوى المجال امام ازالة التوتر في العلاقات بين سويسرا وليبيا التي طالبت بالاعتذار عن طريقة معاملة هنيبعل القذافي وزوجته لدى توقيفهما، كما افادت وزارة الخارجية السويسرية قبل فترة قريبة. وهددت ليبيا بتعليق الامدادات النفطية عن سويسرا لكنها لم تنفذ تهديداتها.