قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أحمد نجيم من الدار البيضاء: رغم أن وزيرة الخارجية الأميركية قضت يومين في زيارتها الرسمية للمغرب فإنها لم تلتق العاهل المغربي الملك محمد السادس، ويعد محمد السادس رئيس الدولة المغاربي الوحيد الذي لم يستقبل المسؤولة الأميركية، وكانت رايس التقت القذافي وزين العابدين بنعلي وعبد العزيز بوتفليقة، ولم تعلق سفارة أميركا بالرباط على هذا الأمر. وتهرب مسؤولون أميركيون بسفارة بلدهم بالمغرب عن التعليق عن هذا الموضوع، مكتفين بالقول أن هذا الأمر شأن مغربي.

وكانت المسؤولة الأميركية أجرت مباحثات اليوم الأحد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الطيب الفاسي الفهري بالرباط، ووصفت المباحثات العلاقات المغربية الأميركية التي وصفها الجانبان بquot;الممتازةquot;، كما أثنت الوزيرة على مسلسل الإصلاحات التي يقوم بها المغرب والتي تحظى بدعم الادارة الأميركية. وتناولت المباحثات القضايا الإقليمية وخاصة الوضع الحالي للعلاقات بين بلدان المغرب العربي وآفاق بناء الاتحاد المغاربي بالإضافة إلى قضية الصحراء المغربي. وكانت رايس التقت الوزير الأول المغربي عباس الفاسي أمس السبت خلال quot;عشاء عملquot; وتناول موضوع الصحراء.
واعلنت رايس ان الوقت حان لتسوية نزاع الصحراء الغربية مؤكدة ان بلادها تدعم الجولة المقبلة من المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو. وقالت الوزيرة الاميركية خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها المغربي quot;لقد حان الوقت لتسوية هذا النزاعquot;. واضافت quot;ستكون هناك جولة جديدة من المفاوضات، سوف ندعمها، هناك افكار جيدة على الطاولة وهناك سبل للمضي قدماquot;. وتابعت quot;لسنا بحاجة للعودة الى نقطة الصفرquot;، مؤكدة ان quot;ما نريده هو حل مقبول من الطرفينquot;. واجرى المغرب وجبهة البوليساريو حتى الآن اربع جولات من المفاوضات في منهاست قرب نيويورك من دون تحقيق اي تقدم، وهناك جولة جديدة مقررة ولكن لم يحدد موعدها حتى الساعة.
ويصر المغرب على موقفه منح الصحراء الغربية حكما ذاتيا لا اكثر وبقائها تحت سيادته وهو ما ترفضه البوليساريو، مدعومة من الجزائر، حيث تطالب باستقلال هذه المستعمرة الاسبانية السابقة. وردا على التوترات بين الرباط والجزائر ولا سيما بسبب خلافهما حول الصحراء الغربية اكدت رايس ان quot;من الضروري للغاية ان تكون هناك علاقات جيدة بين المغرب والجزائرquot;.

وكان الناطق الرسمي للحكومة أعلن أن المغرب يعول على تبصر الحكومة الأميركية بخصوص المشروع المغربي المقترح لحل قضية الصحراء، وفي علاقة بالموضوع كان رئيس جبهة البوليساريو محمد عبد العزيز دعا وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايسquot; إلى التدخل لدى المغرب من أجل احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصيرquot;، كما ذكرت وكالة الأنباء الصحراوية السبت 6-9-2008.

وأعرب عبد العزيز عن أمله في أن تغتنم رايس فرصة زيارتها للمغرب العربي للتدخل لدى المسؤولين المغاربة وquot;إقناعهم بالرجوع للشرعية الدولية لإعطاء المفاوضات بين طرفي النزاع في الصحراء الغربية إمكانية الوصول إلى تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير عبر استفتاء عادل ونزيهquot;.
رايس: الولايات المتحدة ليست مستعدة لرفع الحصار عن كوبا رغم الاعصار
وعلى صعيد أخر اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية ان بلادها ليست مستعدة لرفع الحظر التجاري عن كوبا وذلك ردا على دعوة هافانا الى رفع العقوبات الاقتصادية الاميركية عنها لمساعدة الكوبيين الذين نكبوا بالاعصار غوستاف الذي ضرب الجزيرة. وقالت رايس quot;لا اعتقد ان رفع الحصار سيكون صائبا في الوضع الراهنquot;.
ودعت كوبا الولايات المتحدة السبت الى رفع الحصار الذي تفرضه عليها لتمكين الشركات الاميركية من فتح اعتمادات ومساعدة الكوبيين الذين تضرروا جراء الاعصار غوستاف. وجاء في بيان لوزارة الخارجية الكوبية quot;اذا كان لدى حكومة الولايات المتحدة الارادة الفعلية للتعاون مع الشعب الكوبي لمواجهة المأساة الناجمة عن الاعصار، فان المطلوب منها رفع الحصار الذي يمنع الشركات الاميركية من فتح اعتمادات تجارية خاصةquot;.
ويفرض الاميركيون حصارا على كوبا منذ 1962 تستثنى منه المواد الصيدلانية والغذائية. واجتاح الاعصار غوستاف غرب كوبا قبل اسبوع فدمر واحدث اضرارا في اكثر من مائة الف مسكن. وتجري الاحد عملية لاجلاء مئات الالاف من شرق كوبا التي وضعت في حالة استنفار تحسبا لوصول الاعصار آيك البالغ الخطورة. واعلنت واشنطن الجمعة انها قدمت في الثالث من ايلول/سبتمبر مساعدة بقيمة 100 الف دولار الى كوبا سلمتها لمنظمة غير حكومية.