قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي من لندن: يترأس الرئيسان العراقي جلال طالباني والاميركي جورج بوش في نيويورك الاسبوع المقبل اجتماعا لقادة التحالف الدولي في العراق لمناقشة اخر التطورات التي يشهدها هذا البلد على الاصعدة السياسية والامنية والاقتصادية.

وسيلقي طالباني خلال الاجتماع الذي يحضره زعماء 30 دولة والامين العام للامم المتحدة بان كي مون ويعقد على هامش افتتاح الدورة 63 للجمعية العمومية للامم المتحدة.كلمة يتناول فيها التطورات الحاصلة في العراق وخاصة في المجالات السياسية والامنية . وسيرأس طالباني في نيويورك وفد العراق لاجتماعات الدورة الجديدة للامم المتحدة التي تبدأ الاثنين المقبل بدلا من رئيس الوزراء نوري المالكي بناء على رغبة هذا الاخير.

وسيستعرض الرئيس طالباني في كلمته quot; الانجازات الامنية الاخيرة التي حققتها الحكومة اثناء تنفيذ خطط فرض القانون في عدد من المحافظات والتقدم السياسي الكبير الذي انجز خلال الاعوام الخمسة الماضية اضافة الى التطور الاقتصادي التدريجي الذي يمر به العراقquot; كما قالت صحيفة quot;الصباحquot; البغدادية المملوكة للدولة اليوم . وسيناقش الاجتماع سبل تقديم المزيد من الدعم اللوجستي للعراق بالتزامن مع توقعات خروجه نهاية العام الحالي من طائلة البند السابع للامم المتحدة . وسيقدم طالباني quot;الشكر لجميع الدول التي ساعدت الشعب العراقي خلال السنوات المنصرمة اضافة الى التحدث عن قضية الاتفاقية الامنية طويلة الامد المزمع توقيعها بين العراق والولايات المتحدةquot; . ومن المنتظر ان يشهد الاجتماع لقاءات وحوارات بين الزعماء المشاركين.

واكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري امس إن quot;العراق والولايات المتحدة على وشك التوصل إلى اتفاق يمكن أن يمهد السبيل أمام انسحاب أعداد كبيرة من القوات الأميركية من العراق بحلول عام 2011quot;. ومن المنتظر ان يعلن المجلس السياسي للامن الوطني الذي يضم القادة العراقيين موقفه الرسمي من الاتفاقية الامنية خلال اجتماع يعقد قريبا لمناقشة الرد الاميركي على مقترحات الحكومة بشان بعض بنود الاتفاقية.

ومن المقرر أن يتوجه الرئيس طالباني يوم الجمعة المقبل الى مدينة نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة والقاء كلمة العراق فيها والتي ستكون السابعة خلال الدورة بعد كلمات الأمين العام للأمم المتحدة والرئيس بوش والرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد وعدد آخر من الرؤساء.

وسيزور طالباني بعد الإنتهاء من مشاركته في دورة الجمعية العامة مؤسسة كلينتون العالمية وسيعقد هناك عدداً من اللقاءات مع المسؤولين في المؤسسة يعود بعدها الى بغداد اواخر الشهر الحالي. وكان طالباني غادر الى الولايات المتحدة الشهر الماضي حيث اجرى هناك عملية جراحية ناجحة في القلب.