قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دمشق: نفى محمد نزّال عضو المكتب السياسي لحركة حماس أن يكون هشام العبداوي مدير مكتب رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل قد اغتيل في العاصمة في العاصمة السورية دمشق، واصفاً الخبر بأنه عاري عن الصحة. واعتبر نزّال في تصريح صحفي هذه الأنباء quot;تأتي في سياق التضليل والتشويش وإثارة البلبلةquot;، وأكّد أن quot;مثل هذه الأراجيف لن تنال من معنويات قادة حركة حماس وكوادرهاquot;. ولم يوضح القيادي في حماس مصير العبداوي.

وكان حزب الإصلاح السوري المعارض الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقراً له قد أعلن من خلال مصادره أن العبداوي قتل الخميس الماضي رمياً بالرصاص في مدينة حمص (وسط)، واعتبر هذا الاغتيال ناتج عن وجود صراع نفوذ داخل النظام السوري. وخلال الأيام الأربعة الماضية لم تعلن لا سورية ولا حركة حماس عن مقتل مدير مكتب مشعل حتى أعلن الحزب عن اغتياله وردت حماس بشكل عاجل على ادعاءات الحزب المقرب من الولايات المتحدة.

وكانت أنباء مشابهة رافقت وفاة المسؤول الطلابي لحركة حماس هشام أبو لبدة، وقالت مصادر صحفية إسرائيلية أنه قتل قبل نحو شهرين في دمشق، ونفت الحركة في حينها أن يكون أبو لبدة قد توفي اغتيالاً وقالت إنه قتل في حادث سير خارج دمشق. ويترافق خبر مقتل مدير مكتب مشعل مع أنباء تقول إن الضابطة الفلسطينية التابعة للمخابرات السورية طلبت من ست منظمات فلسطينية معارضة لحركة فتح والرئيس محمود عباس إغلاق مكاتبها والإبقاء على مكتب للخدمات فقط حتى إشعار آخر.

ومع أنباء أخرى تفيد بأن سورية أبلغت رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل والأمين العام للجهاد الإسلامي رمضان شلح أن اسرائيل تسعى لاغتيالهم في الأيام القادمة، وطلبت منهم اتخذا أقصى درجات الحذر والاحتياط، الأمر الذي نفاه نزّال أيضاً في تصريحه الأخير واعتبره إشاعة لا أساس لها.