قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اعتبر الرئيس الاميركي جورج بوش في وثيقة رسمية نشرت الثلاثاء انه بالرغم من التقدم الذي تحقق فان تهريب المخدرات ما زال يمثل quot;تهديدا خطيراquot; على مستقبل افغانستان وان المعركة ضد هذه الظاهرة معقدة بسبب تدهور الامن.

وفي وثيقة موجهة الى وزارة الخارجية ونشرها البيت الابيض، ادرج بوش افغانستان في لائحة الدول التي اما هي من المنتجين الكبار للمخدرات واما هي من الدول التي تمر عبرها كميات كبيرة من المخدرات.

وتدرج في هذه اللائحة كل من الباهاماس وبوليفيا والبرازيل وبورما وكولومبيا وجمهورية الدومينيكان والاكوادور وغواتيمالا وهايتي والهند وجامايكا ولاغوس والمكسيك ونيجيريا وباكستان وبنما وباراغواي والبيرو وفنزويلا.

وقال بوش في هذه الوثيقة التي تحمل تاريخ الاثنين quot;في ظل قيادة الرئيس (حامد) كرزاي حققت الحكومة الافغانية بعض التقدم في مجال مكافحة تهريب المخدرات. ومع ذلك، فان تهريب المخدرات ما زال تهديدا خطيرا على مستقبل افغانستان ويؤثر سلبا على تنمية اقتصادية شرعية ويغذي العنف والتمردquot;.

واضاف ان quot;الشروط الصعبة في مجال الامن تؤثر بشكل كبير على عمليات التصدي لمهربي المخدرات في محافظات الجنوب وجنوب غرب وفي المناطق التي يتغلغل فيها المتمردون والعصابات الاجرامية المنظمة وحيث يزرع 85% من الخشخاشquot;.