قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي من لندن: قالت جمعية الدفاع عن الحريات الصحافية في العراق ان القوات الاميركية اطلقت النار على اعلامية تعمل بقناة quot;بلاديquot; العراقية الفضائية واصابتها بجروح خطيرة فيما اعتبر اول انتهاك للاتفاقية الامنية بين بغداد وواشنطن التي تحرم على القوات الاميركية تنفيذ عمليات من دون موافقة الحكومة العراقية. واضافت الجمعية في بيان الى quot;ايلافquot; الليلة ان مسؤول العلاقات في القناة محسن الدراجي قد ابلغها ان قوة اميركية اطلقت النار على هديل عماد التي تعمل بصفة quot;مونتيرة quot; في قسم المونتاج لدى محاولته عبور الشارع في منطقة الجادرية ببغداد.

واضاف انه تم نق الاعلامية على الفور الى مستشفى quot;اليرموكquot; حيث اجريت لها عملية جراحية استمرت لاربع ساعات رفعت على اثرها الكلية اليسرى منها. واكد ان حالتها لازالت حرجة جدا لان الاطلاقة التي تفجرت داخل بطنها ادت الى التسبب في اصابة احشائها. واشارت الجمعية الى ان quot;جريمة استهداف الزميلة هديل عماد تأتي في اليوم الاول لدخول الاتفاقية الامنية بين بغداد وواشنطن حيز التنفيذquot; امس.

وقالت quot;وفي الوقت الذي تدين فيه الجمعية هذه الجريمة الوحشية وتحمل قيادة القوات الاميركية في العراق المسؤولية الكاملة عنها، فأنها تطالب الحكومة والقضاء العراقي بالتحقيق مع القوة الاميركية وانزال اشد العقوبات بالجناة لاسيما وانهم لم ينتهكوا بنود الاتفاقية الامنية والقوانين العراقية فحسب وانما استخدموا اسلحة تحرمها القوانين والمواثيق الدولية ضد اعلامية عراقية لم تفعل شيئا سوى انها كانت تعتزم عبور الشارع لركوب quot;الباصquot; والعودة الى منزلهاquot;. معروف ان فضائية بلادي مملوكة لرئيس الوزراء الاسبق ابراهيم الجعفري الذي يقود حاليا تيار الاصلاح الوطني.