قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تالين: لم يخف الاستونيون سرورهم الاثنين من طرفة نشرتها مجلة محلية بشأن قيام الحكومة بمنع الصحافيين من ارتداء الاحذية خلال تغطية المؤتمرات الصحافية في البلاد، اخذتها وسائل الاعلام الروسية على محمل الجد.

وقالت مجلة ايستي اكسبرس المحلية الاثنين بعد اسبوع من نشرها الخبر المزيف انه quot;يبدو اننا نعيش في مرحلة تراجع فيها حس الفكاهةquot;.

وكانت المجلة نشرت في زاوية الطرائف معلومات كاذبة عن حظر ارتداء الاحذية خلال المؤتمرات الصحافية في استونيا.

واضافت المجلة ان القرار سيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من الاول من شباط/نوفمبر لتفادي تكرار الحادث الذي تعرض له الرئيس الاميركي جورج بوش في 14 كانون الاول/ديسمبر الماضي في بغداد عندما قام صحافي عراقي برشقه بحذائه خلال مؤتمر صحافي.

واثر ذلك قام الموقع الالكتروني الروسي quot;لانتاquot; بنشر هذه الانباء التي تناقلتها بدورها وسائل اعلام روسية اخرى.

وعملت المجلة الاستونية على تعزيز روايتها بنشر تصريحات نسبتها الى خبير مفترض لدى الحكومة الاستونية حمل اسم م نيدوس اعلن فيها ضرورة قيام الصحافيين بتغطية المؤتمرات الصحافية عراة الاقدام على ان يتم استثناؤهم من القرار فقط في حال هبوط درجات الحرارة. وكانت استونيا الجمهورية السوفياتية السابقة،استعادت استقلالها عام 1991.