قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: ابدى الرئيس السوري بشار الاسد استعداده للتعاون مع الرئيس الاميركي المنتخب باراك اوباما، داعيا اياه الى التزام عملية السلام في الشرق الاوسط quot;في شكل جديquot;، وذلك في مقابلة مع مجلة quot;دير شبيغلquot; الالمانية.

وقال الرئيس السوري quot;نريد فعلا المساهمة في ضمان استقرار المنطقة (الشرق الاوسط). ولكن علينا ان نكون مشاركين (في هذه العملية) وليس معزولين (كما كنا) حتى الانquot;.

واضاف quot;نحن مستعدون لاي من اشكال التعاون يمكن ان يكون مفيدا للعلاقات مع الولايات المتحدة وكذلك مع دول اخرىquot;.

ودعا الاسد الحكومة الاميركية الجديدة الى quot;الالتزام في عملية السلام (في الشرق الاوسط) في شكل جديquot;، وتابع في حديثه الى المجلة الالمانية الذي سينشر الاثنين quot;علينا ان نساعده (اوباما) في هذه المهمة، بالتعاون مع الاوروبيينquot;.

لكنه تدارك انه لن يسمح لاي جهة quot;بان تمليquot; عليه شكل علاقاته مع حركة حماس التي يقيم العديد من قادتها في دمشق، ومع حزب الله اللبناني وايران. وقال ان quot;علاقات جيدة مع واشنطن لا تعني علاقات سيئة مع طهرانquot;.

من جهة اخرى، اوضح الرئيس السوري ان لديه quot;خطة سلامquot; لمعالجة الازمة الراهنة في قطاع غزة. وقال quot;ينبغي اولا ان تصمت الاسلحة، وهذا من الجانبين وفي الوقت نفسه. وفي الساعات ال48 التالية، وفي مدة اقصاها اربعة ايام، على الاسرائيليين ان ينسحبوا من كل انحاء قطاع غزةquot;.

ودعا الى quot;دور اكبرquot; لالمانيا على المستوى الدبلوماسي في الشرق الاوسط، معتبرا ان quot;وزير الخارجية (الالماني فرانك فالتر شتاينماير) يتحرك بنشاط في المنطقة لكنه لم يزر دمشق بعد. سيسرنا ان نستقبله هنا وان (نرى) الالمان يؤدون دورا اكثر اهمية في شكل عامquot;.