قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بهية مارديني من دمشق: هاجمت صحيفة الوطن السورية بكثافة اليوم الرئيس المصري حسني مبارك وجبهة الاعتدال العربي ، وقمة شرم الشيخ معتبرةquot; أن قمة غزة التي عقدت في الدوحة أفقدت القيادة المصرية صوابها، فخرج الرئيس مبارك ليهاجم هذه القمة مطالباً بوقف الخطابات ومتسائلاً عن جدوى الممانعة وهل تمكنت من وقف حرب الإبادة على غزة؟quot; ، واعتبرت ان تل أبيب وواشنطن وجهتا اهانة كبيرة لمصر حين وقعتا اتفاقاً مستقلاً يقضي بمراقبة الأراضي المصرية وتعهدت واشنطن بموجبه بمنع تسلل السلاح إلى غزة من مصر.

وقالت صحيفة الوطن quot;ان الرئيس مبارك كان يتحدث في خطاب تلفزيوني وبدا واضحاً أن الريس غاضب من الدوحة ومن القادة العرب والمسلمين الذين حضروا ناسياً ومتناسياً أنه كان من بين المدعوين لهذه القمة ولنصرة غزة، لكنه رفض الحضور وقاطع القمةquot;، واضافت quot;ها هي مصر تدعو إلى قمة أخرى لكن هذه المرة بلا عرب ولا مسلمين، قمة تجمع القادة الأوروبيين العاجزين كلياً عن اتخاذ أي إجراء تجاه إسرائيل والرئيس محمود عباس الذي بغيابه عن قمة الدوحة فقد منصبه وشرعيته، وبات بدوره يبحث عن قمة ليحضرها ربما في محاولة أخيرة قبل أن توقف إسرائيل إطلاق النار لإظهار حرصه على غزة وشعبهاquot;.

واعتبرت ان مبارك وجبهة الاعتدال خسرا معركة غزة لأنهم راهنوا على إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية، ولم يراهنوا على الشعب العربي ، ورأت انهما خسرا مرتين، الأولى حين قررا نصرة الجلاد وذبح الضحية، والثانية كانت حين ظهر الرئيس المبارك وبدلاً من استغلال الفرصة الذهبية التي وفرتها له ولغيره قمة الدوحة حيث أبقت بيانها مفتوحاً لمن يرغب في الانضمام إليه قرر الرئيس مبارك شن هجوم على القادة الذين توافدوا إلى العاصمة القطرية لنصرة غزة واتهمهم بالعجز وبـالخطباءquot;.

وقالت جريدة الوطن انه ما لم يستوعبه الرئيس المصري وقيادته أن من حضر إلى الدوحة لم يكن القادة العرب فحسب بل كان الشارع العربي...
واعتبرت انه في الدوحة لم يكن القادة عاجزين، بل على العكس كانوا لأول مرة قادرين على صنع قرار عربي مستقل...

واختتمت بالقولquot; مبارك لمبارك قمته في شرم الشيخ، ومبارك للشعب العربي قمة الدوحة، ونقول للرئيس مبارك: الفرصة لا تزال قائمة في الكويت للانضمام إلى بيان قمة الدوحة، والفرصة لا تزال قائمة لاتخاذ قرارات على مستوى الحدث.. فهل يفعل؟quot;.

كما قالت الوطن في زاوية اخرى انه تأتي هذه القمة (قمة شرم الشيخ) بعد أن اعتبر (الرئيس الفرنسي نيقولا) ساركوزي أن مأساة غزة أضعفت محمود عباس والقادة العرب المعتدلين ولم تحسن أمن إسرائيل..

وكانت الصحيفة السورية اعتبرت ان التاريخ سيسجل من حضر قمة غزة في الدوحة ومن غاب عنها، وقالت عنها انها قمة الضمير والكرامة في قمة غزة وانها انتصرت للمقاومة.