بنوم بنه: أعلنت المحكمة الخاصة بمحاكمة دولية لقادة الخمير الحمر أنها ستبدأ جلساتها في 17 شباط/فبراير في كمبوديا بمحاكمة كاينغ غويك اياف الملقب بquot;دوشquot; الذي يشتبه بانه ارتكب جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب. وقال اعلان المحكمة ان الجلسة الاولى من محاكمة quot;دوشquot; ستفتتح الثلاثاء 17 شباط/فبراير عند الساعة 9,00 (2,00 تغ).

والمحكمة التي ترعاها الامم المتحدة، تحقق منذ 2006 في اعمال العنف الواسعة النطاق التي ارتكبها نظام الخمير الحمر الشيوعي المتطرف الذي حكم كمبوديا من 1975 الى 1979. والمتهم وهو مدرس رياضيات سابق يبلغ من العمر 66 عاما، تولى ادارة مركز التعذيب quot;اس 21quot; في المدرسة الثانوية السابقة تول سلينغ في بنوم بنه حيث اعدم اكثر من 12380 شخصا من رجال ونساء واطفال.

وسجن quot;دوشquot; في 1999 ونقل في 2007 الى المحكمة المكلفة محاكمة مسؤولين سابقين في الخمير الحمر. وانشئت المحكمة بمساهمة دولية، وبصعوبة في تموز/يوليو 2006 في بنوم بنه بعد مفاوضات طويلة بين الامم المتحدة وحكومة هون صن رئيس الوزراء في كمبوديا منذ اكثر من 23 سنة.

وشهدت العملية تأخيرا كبيرا واتهامات بالفساد والتدخل السياسي وخلافات داخلية وصعوبات مالية. واعلنت اليابان عن مساهمة اضافية تبلغ 21 مليون دولار في المحكمة مطلع كانون الثاني/يناير.

والى جانب الانتهاكات الخطيرة لاتفاقية جنيف الموقعة في 1949 (حول جرائم الحرب) وقانون العقوبات الكمبودي الذي اقر في 1956 (القتل مع سبق الاصرار والتعذيب)، يتهم quot;دوشquot; بارتكاب quot;جرائم قتل وتصفية وتعذيب واستعباد وسجن واغتصاب واضطهاد لدوافع سياسية واعمالا لا انسانية اخرىquot;.

ورحب الناجون النادرون من معسكر quot;اس 21quot; باعلان موعد بدء المحاكمة. وقال فان ناث quot;هذا ما ننتظره منذ فترة طويلةquot;، موضحا ان quot;الحقيقة ستعرف اخيرا بعد ثلاثين سنةquot;. وقال شوم ماي، وهو ناج آخر quot;انها خطوة جديدة على طريق العدالةquot;، مؤكدا انه ينتظر من quot;دوشquot; ان quot;يكشف من اين كانت تأتيه الاوامرquot;.

والى جانب quot;دوشquot;، يضم سجن المحكمة الخاصة في بنوم بنه اربعة مشبوهين آخرين يرتدون طابعا سياسيا اكثر هم نون شيا ويانغ ساري ويانغ ثيريث وخيو سامبان. وتتراوح اعمارهم بين السبعين او الثمانين ويخشى كمبوديون ان يموتوا قبل محاكمتهم. وتوفي زعيم الخمير الحمر بول بوت في 1998.

وقتل نحو مليوني شخص في عهد نظام الخمير الحمر الذين اشاعوا الرعب في كمبوديا بين عامي 1975 و1979 باسم عقيدة تجمع بين الماوية والقومية، مما ادى الى هجرة السكان الى الارياف حيث اجبروا على العمل بينما تمت تصفية كل شخص يشتبه بانه معارض.

وكان هون صن نفسه عضوا في حركة الخمير الحمر على مستوى مرؤوس قبل ان ينتقل الى المقاتلين الشيوعيين ويفر الى فيتنام. وطردت القوات الفيتنامية الخمير الحمر من السلطة في 1979.