قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بلغراد: اعلن الرئيس الصربي بوريس تاديتش الاثنين ان بلاده ترفض تشكيل قوة امنية جديدة في كوسوفو ستنطلق الاربعاء وستطالب بquot;حلهاquot;.

وفي تصريح لمحطة التلفزيون الصربية quot;بي92quot;، قال تاديتش ان quot;صربيا لا تقبل بتشكيل قوة امنية في كوسوفو وهي لن تقبل ابدا مثل هذا الحلquot;.

واضاف ان صربيا التي تعارض اعلان استقلال كوسوفو quot;ستشدد في جميع المحافل الدولية ولدى الحلف الاطلسي على تفكيك القوة الامنية في كوسوفو لانها لا تساهم في امن كوسوفوquot;.

واوضح ان quot;نزع الاسلحة في كوسوفو هو الطريقة الوحيدة من اجل تأمين امن الاشخاص الذين يعيشون فيهquot;.

وستزود القوة الامنية في كوسوفو التي ستتألف من 2500 عنصر و800 احتياطي ومؤلفة من مدنيين وعسكريين، باسلحة خفيفة. وقرر الحلف الاطلسي ان تكون متعددة الاتنيات. وسوف توضع تحت اشراف مدني.

وسيتم اطلاق القوة الامنية في كوسوفو غداة تفكيك قوة الحماية الكوسوفية المنبثقة من جيش تحرير كوسوفو الذي حارب القوات الصربية نهاية التسعينيات.

ولم تعترف صربيا باعلان استقلال كوسوفو في 17 شباط/فبراير 2008 الذي اعترفت فيه 54 دولة حتى الان من بينها الولايات المتحدة ومعظم دول الاتحاد الاوروبي.ولا تزال صربيا تعتبر كوسوفو بمثابة اقليمها الجنوبي.