قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

هافانا: نفى الرئيس الكوبي راوول كاسترو الاربعاء الشائعات التي تحدثت عن تدهور الحالة الصحية لشقيقه وسلفه فيدل (82 عاما) الذي التقى الرئيسة الارجنتينية كريستينا كيرشنر. وقال راوول كاسترو للصحافيين في المطار حيث كان في وداع كيرشنر quot;هل تعتقدون انه لو كان الامر خطيرا كنت ابتسم؟ سوف اقوم قريبا برحلة في اوروبا وهل تعتقدون انه سيكون بامكاني الذهاب في حال كان وضع فيدل سيئا؟quot;

واضاف quot;هو يمارس الرياضة ويفكر كثيرا ويكتب كثيرا وينصحني ويساعدنيquot;. يشار الى ان راوول كاسترو خلف شقيقه في السلطة في تموز/يوليو 2006.

وكانت كيرشنر التقت فيدل كاستروا لمدة نصف ساعة وكانت اول زعيم خارجي يلتقيه فيدل منذ تشرين الثاني/نوفمبر. وهو لم يكتب quot;افكارهquot; في الصحافة منذ 15 كانون الاول/ديسمبر وكان الغائب الاكبر عن احتفالات الذكرى الخمسين لقيام الثورة في الاول من كانون الثاني/يناير.

واثار هذا الابتعاد الاعلامي الشائعات خصوصا في الولايات المتحدة حيث يعيش عدد كبير من الكوبيين المناوئين لكاسترو، عن تدهور حالته الصحية التي تعتبر سرا من اسرار الدولة ولا يظهر كاسترو الا في لقطات فيديو أو صور تلتقط من حين لاخر منذ أن أجريت له جراحة في يوليو تموز عام 2006 بسبب مرض في الامعاء لم يكشف عنه أجبره لاحقا على التنازل عن السلطة لشقيقه الاصغر راؤول كاسترو.

ولكن اجتماعه مع فرنانديز قد يهديء تكهنات بخطورة حالته. وقالت فرنانديز ان كاسترو أخبرها بأنه شاهد تنصيب الرئيس الامريكي باراك أوباما على التلفزيون يوم الثلاثاء. وكانت رئيسة الارجنتين في زيارة رسمية لكوبا لمدة أربعة أيام ولم يكن متوقعا أن تجتمع مع فيدل كاسترو. واختتمت الزيارة يوم الاربعاء.