قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الساسة البريطانيون يمهدون لاحتمالية عدم توجيه الدعوة لبراون
التايمز: القادة الأوروبيون يتنافسون على من يقابل أوباما أولا ً !

كيف استقبل الشارع العربي تنصيب أوباما
أشرف أبوجلالة من القاهرة: تسود الآن حالة من الترقب والشغف بين جموع الأوساط السياسية داخل القارة العجوز، متلهفين لمعرفة سعيد الحظ الذي سيقع عليه اختيار الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما كي يتم توجيه الدعوة إليه من أجل لقائه في واشنطن ويكون أول زعيم أوروبي يلتقي بالرئيس الجديد للولايات المتحدة عقب تنصيبه رئيسا رسميا للبلاد، وفي صدر تعليق لها حول هذا الأمر، قالت اليوم صحيفة التايمز اللندنية أن مسؤولي الحكومة البريطانية بدؤوا يمهدون لاحتمالية عدم منح هذا الشرف لرئيس الوزراء البريطانية، غوردون براون.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولي quot;الداونينغ ستريتquot; يدركون تماما أنه في حالة اختيار أوباما السيد براون لمقابلته قبل الرئيس الفرنسي نيكولاس ساركوزي أو المستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل، فإن الأمر سيكون انقلابا كبيرا لرئيس الوزراء البريطاني كما سيكون اعترافا ً بما يبذله من جهود لتأمين رد تعاوني لحالة الانكماش الاقتصادي العالمي. وأكدت الصحيفة في الوقت ذاته على أن هؤلاء المسؤولين على دراية أيضا ً بأن أمر مثل هذا قد لا يحدث أو على الأرجح لن يحدث ndash; وهم يحاولون أن يرسلوا رسالة مفادها أن حدوث هذا الأمر من عدمه ليس بالشيء المهم في واقع الأمر.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية :quot; لن نعلق أهمية كبيرة علي هوية أو مكان أو ميعاد مثل هذا اللقاء. لكن الشيء المهم هو إذا كنت تشترك في نفس القيم أم لا وإذا ما كنت تمتلك نفس الطرق المنهجية وأن نكون قادرين على العمل سوياً في مواجهة التحديات quot;. وأشارت الصحيفة إلي أن هناك محاولات حثيثة تتم في وراء الكواليس بين دبلوماسيين بريطانيين علي جانبي المحيط الأطلنطي من أجل تحديد موعدا لاجتماع في واشنطن الشهر المقبل بين براون وأوباما، بغض النظر عن هوية الشخص الذي سيصل هناك أولا ً.

وفي الوقت ذاته، أبدي بعض المسؤولين في العاصمة لندن تأهبهم لاحتمالية حدوث رفض لهذا الترتيب، وهو ما جعلهم يستبعدون إمكانية حدوث لقاء بين براون وأوباما حتى الثاني من أبريل المقبل، عندما يستضيف رئيس الوزراء البريطاني قمة العشرين في لندن. وقالوا أنه سيقضي مزيدا من الوقت في التحدث مع أوباما عبر التليفون وأن احتمالات الاجتماع مع كليهما الآخر وجها لوجه أمرا ليس بالضروري قبل هذا الاجتماع. وقالت الصحيفة أن هناك بعض المقترحات عن أن الطاقم الخاص بأوباما ربما يأخذ فكرة عن الموقف الخاص بالشعبية التي يحظي بها براون في الوقت الراهن قبل أن يقرر الزعيم الذي سيلتقيه أوباما أولا ً.

كما خفف المتحدث الرسمي باسم براون من كافة الاقتراحات التي تحدثت عن دخول القادة الأوروبيون في سباق من أجل الحصول علي شرف مقابلة أوباما في بداية فترة ولايته. وأوضح أن أول زعيم أوروبي يزور جورج بوش عند دخوله البيت الأبيض في عام 2001 ، كان الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك، الذي تحول بعد ذلك لأحد أكثر منتقدي الرئيس بوش اللاذعين.