قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: أكّد القائد العام لشرطة دبي ضاحي خلفان تميم أن ما حصل بخصوص قضية إعلان القنصلية الأميركية في دبي الإغلاق يوماً واحداً هو من باب المبالغات.

وقال الفريق ضاحي خلفان تميم إن بلاغاً ورد إلى الشرطة من أحد المتصلين عبر هاتف عمومي وأعطى اسم شخص معين ينتمي إلى إحدى الجنسيات العربية، وتم الإبلاغ عليه والادعاء بقيامه بأفعال معينة، مشيراً إلى أن شرطة دبي قامت في ما بعد بإلقاء القبض على الشخص المشتبه به وظهر أن البلاغ كيدي نتيجة انتقام شخصي.

وأوضح أن شرطة دبي أبلغت القنصلية بتفاصيل الموضوع، لكنهم فضّلوا نشره على الملء من خلال وسائل الإعلام، مع أنهم يعرفون الحقيقة.

ورداً على استفسار وسائل الإعلام المختلفة بخصوص نشر وكالات الأنباء معلومات مفادها إبلاغ سلطات دبي بالأمر للقنصلية، أكّد القائد العام لشرطة دبي أن المسؤولين في القنصلية لم يقتنعوا على ما يبدو بما قدّمناه لهم من تفاصيل حول القضية، وأخذوا الشقّ الأول من الإبلاغ، ولم يأخذوا الشق الثاني، وهو أن البلاغ كيدي، مما أثار البلبلة.