قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عمان: أكد وزير الداخلية الاردني عيد الفايز ان المملكة لن تفتح أبوابها quot;بشكل غير منضبطquot; أمام العراقيين حتى quot;لا تغرقquot;، موضحا ان التسهيلات المقبلة في تأشيرات الدخول ستشمل على وجه الخصوص المستثمرين وموظفي الدولة. وقال الفايز في حوار مع صحيفة quot;العرب اليومquot; نشر اليوم الاحد quot;اذا فتحنا بلدنا بشكل غير منضبط فسيحدث اغراق للمملكة بشكل مؤكد. الا اننا لن نزيد من قبولنا للطلبات في اليوم الواحد عن ال250 طلبا منها اي بمعدل حوالى 160-170 شخصا يوميا، في المقابل يغادر العدد نفسهquot;.

واوضح انه quot;يوجد 500 الف عراقي مقيمين في المملكة. اما عودة العراقيين فهي قليلة جدا وتقدر بما بين الف الى الفي شخص وهي باتجاه دول اخرى غير العراقquot;. وقال الفايز quot;لدينا رؤوس اموال عراقية موجودة سنحافظ عليها ونسهل عليها وهناك رؤوس اموال عراقية تبحث عن مكان للاستثمار سنعمل على التسهيل لها واخرى مهاجرة سنحاول احتضانهاquot;.

وحول التسهيلات التي امر العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني الحكومة بمنحها، قال الفايز ان quot;التسهيلات كبيرة. على سبيل المثال الشخص الذي لديه اقامة دائمة في الاردن سيتم التجديد له تلقائيا من دون الرجوع للاجهزة المختصة وكذلك اعادة النظر في الاقامة خمس سنوات التي كانت تمنح سابقا للعراقيينquot;. واشار الى انه quot;سيتم التسهيل لكل موافقة تأتي من الحكومة العراقية بأدخال مواطنيها او الفعاليات الرسمية من موظفي الدولة والبرلمان والسفارة العراقية اضافة الى من يحمل تأشيرة سابقة وسيتم تمديد عمل التأشيرة لتكون صالحة لمدة ستة اشهر لفئة الذين يمرون من الاردن الى دول اخرى والعودة مرة اخرى للمملكةquot;.

واكد الفايز ان quot;الملك سبقنا في هذا الموضوع وقال نريد ان نسهل اكثر على العراقيين خصوصا المستثمرين على وجه الخصوص وان تعطوهم تسهيلات كثيرةquot;. وكان العاهل الاردني دعا الاربعاء الحكومة الاردنية الى اتخاذ اجراءات quot;فورية وعاجلةquot; من اجل تسهيل دخول العراقيين الى المملكة. وكانت وزارة الداخلية الاردنية بدأت في الاول من ايار/مايو 2008، العمل بنظام منح التاشيرات للعراقيين الراغبين بدخول المملكة.

ولم يكن العراقيون يحتاجون في الماضي الى تأشيرات لدخول المملكة. الا ان السلطات الاردنية كانت تمنع بعضهم من الدخول عند المنافذ الحدودية والمطارات الاردنية ما دفع الحكومة العراقية الى مطالبة نظيرتها الاردنية بوضع نظام تاشيرات الدخول. وبحسب وزير الداخلية الاردني quot;كان يزور الاردن من العراقيين قبل ذلك التاريخ (اي قبل العمل نظام تأشيرة الدخول) ما بين الف الى 1500 عراقي ولا يتم ارجاع سوى خمسين الى مئة شخص فقطquot;.