قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسى النمراني من صنعاء: قال زعيم القاعدة في اليمن المكنى بأبي بصير أن العمليات الجهادية التي ينفذها مع رفاقه تهدف إلى استئصال ودحر ما أسماه بالحملة الصليبية على جزيرة العرب، معتبرا ذلك أول الواجبات في طريق الأمة في سبيل تحرير فلسطين، وأعرب زعيم تنظيم القاعدة في اليمن عن أسفه لما قامت به حركة حماس من رفض استقبال المجاهدين الذين ذهبوا إليها مطلع العام 2008م، معتبرا أن حماس قد وقعت في شراك المشروع الإيراني الرافضي.

ودافع ناصر الوحيشي المعروف بأبي بصير عن سياسة تنظيم القاعدة في العراق، معتبرا أن لهم الفضل في كشف ما أسماه بالمشروع الإيراني، ومحاربته وفي حوار نشر له مطلع الأسبوع ترحم الوحيشي على سوزان البنا وزوجها، اللذين سقطا في عملية القاعدة التي استهدفت السفارة الأميركية في 17 سبتمبر من العام الماضي، غير أنه رفض أن يترحم على الجنود المسلمين الذين سقطوا في العملية التي أطلق عليها اسم غزوة بدر، وقال انهم خونة يشبهون أبا رغال، الذي كان يدل أبرهة على طريق الكعبة.

وكان تنظيم القاعدة في اليمن قد أعلن عن تشكيل قيادة موحدة له مع تنظيم القاعدة في السعودية بقيادة زعيم القاعدة في اليمن ناصر الوحيشي، أحد الفارين من سجن المخابرات عام 2006، ونيابة سعودي من أحد العائدين من جوانتنامو، في وقت مثير للجدل بعد إعلان الرئيس الأميركي الجديد نيته إغلاق معتقل جوانتنامو، وفي الوقت الذي بدأت فيه التحركات الأمنية بين اليمن والسعودية تأخذ زخما أعلى حيث زار صنعاء مؤخرا وفد سعودي عالي المستوى، والتقى بالرئيس اليمني وسلمه رسالة خطية من العاهل السعودي تتعلق بالحرب على الإرهاب، فإن مراقبين أكدوا أن إعلان تشكيل القيادة الجديدة للقاعدة ليس سوى محاولة لابتزاز المملكة السعودية عبر استخدام ورقة الإرهاب، ردا على ماتعتقد السلطات اليمنية أنه دعم سعودي لحركة الانفصال في جنوب اليمن، وقال المحلل السياسي الأميركي من أصل يمني منير الماوري أن تنظيم القاعدة في اليمن يعمل وفق مصالح النظام وبالتنسيق معه .