قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طوكيو: تعهد باراك اوباما ورئيس الوزراء الياباني تارو آسو التعاون في ملف كوريا الشمالية ولمواجهة الازمة المالية، وذلك خلال اول اتصال هاتفي بينهما منذ تسلم الرئيس الاميركي مهماته، وفق ما اعلنت واشنطن وطوكيو الخميس.
وقال البيت الابيض ان اوباما ابدى رغبته في لقاء آسو في وقت قريب.
وقال روبرت غيبس المتحدث باسم اوباما في بيان انه خلال اتصال هاتفي مساء الاربعاء في الولايات المتحدة (الخميس في اليابان)، quot;تشاور الرئيس مع رئيس الوزراء حول الازمة الاقتصادية واكد ضرورة التعاون الواسع. وبحث الجانبان قضايا اقليمية بينها (ملف) كوريا الشمالية وتوافقا على تعزيز التعاون عبر عملية (المفاوضات) السداسيةquot;.
وتبذل الولايات المتحدة واليابان، اضافة الى كوريا الجنوبية والصين وروسيا، جهودا دبلوماسية لاقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامجها النووي مقابل مساعدة اقتصادية وامكان تطبيع العلاقات معها.
من جهتها، قالت وزارة الخارجية اليابانية في بيان ان آسو واوباما قررا quot;الاهتمام بالقضية الكورية الشمالية (...) وتعزيز التحالف بين اليابان والولايات المتحدةquot;.
واضافت الوزارة ان quot;رئيس الوزراء آسو والرئيس اوباما توافقا على العمل يدا بيدquot; بهدف quot;ضمان السلام والازدهار في منطقة آسيا-المحيط الهادىءquot;.
واوضح المتحدث باسم اوباما ان quot;الرئيس اعرب عن تمسكه العميق بالحلف الاميركي الياباني، الذي يشكل اساسا للاستقرار في المنطقةquot;، مضيفا ان quot;الرئيس رحب بفكرة لقاء رئيس الوزراء الياباني في وقت وشيكquot;.
ويخشى بعض المسؤولين في طوكيو ان تركز الادارة الاميركية الجديدة اهتمامها على العلاقات مع الصين، الخصم الاقليمي لليابان.