قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لا يزال موضوع ارتداء الحجاب في مدارس بلجيكا يثير موجة من الخلافات، اخرها رفض مجلس الدولة النظر بطلب تقدمت به طالبات يطعنّ بقرار بهذا الخصوص.

بروكسل: قرر مجلس الدولة في بلجيكا عدم النظر في طلب قدمته سبع طالبات مسلمات يطعنّ بمصداقية النظام الداخلي في إحدى مدارس البلاد والقاضي بمنع دخول الطالبات اللواتي يرتدين الحجاب.

وعلل مجلس الدولة قراره برفض الطلب اليوم بعدم quot;كفاية الدليلquot;، كون quot;الطعن المقدم غير موقع إلا من طرف واحد من أهالي الطالبات المتقدمات بالشكوى وهم لا يمثلون كافة الأطراف المعنية بالقضية، وهذا ما يجعل الطلب مرفوض وغير قابل للنظرquot;، بحسب نص قرار مجلس الدولة.

ويبقي القرار قضية استقلالية قرار المؤسسات التعليمية بشأن السماح للطلاب بارتداء الرموز الدينية أو منعها داخل أبنية المنشأة التعليمية بدون أي جواب، وذلك بعد عدة سنوات من التداول بين المحاكم ومؤسسات الدولة والجمعيات الأهلية.

وتعليقاً على هذا القرار، وصفت حركة مناهضة العنصرية وكراهية الأجانب في بلجيكا (هيئة غير حكومية) بـquot;المنحازquot; رأي مجلس الدولة.

بدوره اعلن محامي الفتيات المشتكيات، أنه سيتقدم بطعن إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ، للنظر في هذه القضية.

أما في الأوساط الحكومية البلجيكية، فتسير الأمور بشكل معاكس، فقد أعلن حزب الحركة الإصلاحية نيته التقدم بمشروع قرار لدى كل البرلمانات المحلية والبرلمان الفيدرالي ينص على منع إرتداء البرقع أو أي لباس يشير إلى الانتماء الديني و الفلسفي في كل المدارس الحكومية في البلاد.