قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: اعلنت المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة من باريس ارسال quot;مستشار خاصquot; الى غينيا من اجل التحقيق في اعمال القمع في 28 ايلول/سبتمبر الفائت والتي ذهب ضحيتها 150 شخصا لبوا نداء المعارضة للتظاهر. وقالت نافانيثم بيلاي للصحافة quot;ارسلنا مستشارا خاصا لحقوق الانسان هو الان على الارض يجري تحقيقاquot;.

ووصفت المسؤولة الدولية قمع قوى الامن الغينية للتظاهرة بانه quot;مجزرةquot;، مؤكدة ان مكتبها quot;تلقى معلومات عن عدد كبير من الجرائمquot; استهدفت الشبان خصوصا وعن عمليات اغتصاب طاولت النساء.

كما اوضحت بيلاي ان quot;قضية الاعمال الشنيعة التي ارتكبت في غينيا اخيراquot; كانت محور المشاورات التي جرت في باريس بين وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير والامين العام للمنظمة الفرنكوفونية عبده ضيوف.

واضافت quot;طلب مني كل من كوشنير وضيوف استخدام صلاحيات المنظمة لفتح تحقيق وتبيان ما اذا كانت جرائم خطرة ارتكبتquot;.

واعلنت منظمة حقوق الانسان الغينية مقتل 157 شخصا وجرح 1200 في ملعب كوناكري الرياضي في 28 ايلول/سبتمبر خلال قمع تظاهرة احتجاجا على الترشح المحتمل لرئيس المجلس العسكري لانتخابات رئاسة الجمهورية في كانون الثاني/يناير