قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


فيما يعد تحولا في موقفها، رضخت الحكومة الاميركية لمطالب اعضاء ديمقراطيين بمجلس الشيوخ وقالت انها سوف تتصل بنحو ألف جندي حالي وسابق ربما تعرضوا لمادة كيماوية مميتة في منشأة لمعالجة المياه في العراق.

واشنطن: يأتي هذا القرار عقب شكاوى بأن الجنود تعرضوا لخطر بسبب ما يصفه منتقدون بالعمل غير المتقن لاحدى اكبر شركات المقاولات الخاصة التابعة لوزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) وهي شركة quot;كيه بي ارquot;. وهناك ايضا اتهامات من اعضاء ديمقراطيين في مجلس الشيوخ بأن الجيش لم يكفل التعامل المناسب مع ديكرومات الصوديوم ومادة كيماوية استخدمت لمنع الصدأ في الانابيب في منشأة الجيش الاميركي قرب البصرة في 2003. ووسط الاشارة باصابع الاتهام وانكار ارتكاب أي مخالفات من جانب شركة quot;كيه بي ارquot; والجيش ترك الجنود الحاليين والسابقين الذي شكوا من مشاكل في التنفس الى حد كبير لرعاية انفسهم.

لكن وزير شؤون المحاربين القدامى اريك شينسكي قال ان الجنود سيجري الاتصال بهم ومتابعتهم وسيعرض عليهم المساعدة من اجل الامراض التي يشتبه بانهم اصيبوا بها خلال خدمتهم. وكتب شينسكي الى لجنة السياسات الديمقراطية في مجلس الشيوخ وهي الذراع البحثي للمؤتمر الديمقراطي بمجلس الشيوخ quot;سنرسل خطابات الى هؤلاء الجنود توضح... كيف يمكنهم اجراء الفحوصات الخاصة بهمquot;. وقال وزير الجيش الاميركي بيت جيرين في رسالة الى اللجنة انه اتصل بعدد من الوكالات الاتحادية للتعرف على المسائل الصحية المحتملة وانه طلب من سلاح المهندسين بالجيش اجراء تحقيق خاص به.

وكتب جيرين في رسالته الشهر الماضي quot;اشاطركم القلق بشأن صحة وحالة جنودناquot;. ونشر رئيس اللجنة بيرون دورجان نسخا من رسالتي شينسكي وجيرين يوم الجمعة وقال quot;اعتقد ان كلا منهما يمثل انفراجةquot;. وقال دورجان الذي يضغط على وزارة الدفاع منذ اكثر من عام ان الجيش اعترف اخيرا بالحاجة لمساعدة الجنود ومراجعة اعمالها. وقال دورجان الذي عقدت لجنته جلستي استماع في العام السابق بشأن هذه المسألة quot;موقف وزارة الدفاع هو quot;اننا فعلنا كل شىء بالطريقة الصوابquot;. وقال دورجان ان quot;كيه بي ارquot; وهي شركة عالمية للهندسة والانشاءات والخدمات مقرها في هيوستن رفضت مرارا التعاون ونفت ان يكون هناك أي مشكلةquot;. ورفع عدد من الجنود دعاوى قانونية ضد quot;كيه بي ارquot;. وقالت المتحدثة هيثر براوني ان الشركة لم ترتكب خطأ