قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

صربيا التي شكلت على مدار تاريخ طويل سلسلة من الأزمات في البلقان أدت إلى تفكك الإتحاد اليوغسلافي بكامله وتفتته إلى دويلات قيت هي وريثته تسعى للإنضمام إلى الإتحاد الأوروبي.

بودابست: اعتبر الرئيس الصربي بوريس تاديتش الاثنين في بودابست ان انضمام صربيا الى الاتحاد الاوروبي هو quot;السبيل الوحيدquot; لارساء الاستقرار في غرب البلقان.

وصرح تاديتش لصحافيين بعد محادثات اجراها مع نظيره المجري لازلو سوليوم ان quot;انضمام صربيا الى الاتحاد الاوروبي هو السبيل الوحيد لارساء استقرار في غرب البلقان، ما قد يشكل اساسا للتنمية الاقتصاديةquot;.

من جهته، اكد سوليوم ان المجر لا تزال تؤيد جهود انضمام صربيا، مشددا على ان quot;انضمام صربيا هو مصلحة اساسية لاوروبا برمتهاquot;.

واضاف ان quot;انضمام صربيا هو الضمان لبقاء الاقليات في صربيا والمجر وكل الدول الاخرى في اراضيها الام وعيشها بسلامquot;.

وتابع انه سيحتفل في 15 اذار/مارس المقبل بالعيد الوطني المجري مع الاقلية المجرية في فويفودين (الشطر الشمالي من صربيا حيث تقيم اقلية مجرية كبيرة)، فيما اكد تاديتش ترحيبه بنظيره المجري في بلاده.

وكان تاديتش يشير الى خلاف بين المجر وسلوفاكيا. وكانت براتيسلافا منعت في اب/اغسطس الرئيس المجري من دخول اراضيها لاحياء احتفال مع الاقلية المجرية، ما اثار ازمة دبلوماسية.

وهنأ الرئيس المجري البرلمان الصربي الذي اقر اخيرا قانونا يكفل احترام الاقليات الاتنية في بلاده.

وقال سوليوم ان quot;هذا القانون الذي ينسجم مع افضل قوانين مماثلة في دول الاتحاد الاوروبي، يشكل فرصة للاقلية المجرية في فويفودين لتطوير نظامها التربوي وجعله اكثر فاعليةquot;.

وشكر تاديتش للمجر قيامها في الشتاء الفائت بتسليم الغاز لصربيا ابان ازمة الطاقة التي نتجت من خلاف على اسعار الغاز بين موسكو وكييف.