قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وافقت كوريا الشمالية الثلاثاء على إجراء محادثات مع كوريا الجنوبية هذا الاسبوع حول الوقاية من الفيضانات والقضايا الانسانية في ما يبدو بانه دليل مصالحة بعد قيام بيونغ يانغ الاثنين بتجربة اطلاق خمسة صواريخ قصيرة المدى. الا ان سيول رأت ان اطلاق هذه الصواريخ يشكل انتهاكا لقرارات الامم المتحدة ودعت الى وقف هذه التجارب.

سيول: بحسب وزارة التوحيد الكورية الجنوبية قبلت بيونغ يانغ طلب سيول اجراء سلسلتين من المحادثات الاربعاء حول الوقاية من الفيضانات والجمعة حول القضايا الانسانية ومنها برنامج لم شمل الاسر الكورية التي فرقتها الحرب (1950-1953). واعتبرت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية ان quot;التجارب الاخيرة لاطلاق كوريا الشمالية صواريخ تنتهك القرارات الدولية رقم 1695 و1718 و1874 التي تحظر اي نشاط مرتبط بالصواريخ البالستيةquot; بحسب المتحدث باسم الوزارة مون تا يانغ.

واضاف ان quot;الحكومة تدعو مجددا كوريا الشمالية الى الالتزام بقرارات مجلس الامن الدوليquot;. وقالت وكالة الانباء الكورية الجنوبية يونهاب ان هناك مؤشرات تدل على ان كوريا الشمالية تستعد اليوم لاطلاق صواريخ جديدة من الساحل الغربي هذه المرة. وقال رئيس الوزراء الياباني يوكيو هاتوياما الثلاثاء ان هذه التجارب quot;مؤسفةquot;.

وهي اول عملية اطلاق صواريخ تقوم بها بيونغ يانغ منذ تموز/يوليو. وبحسب وكالة يونهاب فان كوريا الشمالية اطلقت خمسة صواريخ من نوع quot;كي ان-02quot; يبلغ مداها 120 كلم. ويأتي اطلاق الصواريخ الاثنين فيما وافقت كوريا الشمالية الاسبوع الماضي بشروط على معاودة المفاوضات حول نزع اسلحتها النووية والتي انطلقت العام 2003 وتضم الى جانب بيونغ يانغ، كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان.

وكانت بيونغ يانغ انسحبت من المفاوضات في نيسان/ابريل وقامت في الشهر التالي بتجربتها النووية الثانية منذ تجربة تشرين الاول/اكتوبر 2006. واشترطت من اجل استئناف المفاوضات، اجراء محادثات ثنائية مع الولايات المتحدة. واعلنت واشنطن انها مستعدة لذلك بهدف واحد هو اقناع كوريا الشمالية باستئناف المحادثات السداسية.

وكانت كوريا الجنوبية طلبت من جارتها اجراء محادثات حول الوقاية من الفيضانات بعد تدفق مياه سد في كوريا الشمالية مطلع ايلول/سبتمبر ادى الى مقتل ستة كوريين جنوبيين. واتهم وزير التوحيد الكوري الجنوبي كوريا الشمالية بتعمد الحادث الذي ادى الى ارتفاع منسوب مياه نهر ايمجين عند الحدود بين البلدين. وكانت بيونغ يانغ تذرعت بان مستوى المياه ارتفع فجأة عند مستوى السد ما ارغمها على فتحه quot;بشكل عاجلquot;.

بكين لا ترى إنعكاساً للصواريخ الكورية الشمالية على أجواء الإنفراج الحالية

إلى ذلك اعتبرت الصين الثلاثاء ان تجربة اطلاق خمسة صواريخ قصيرة المدى التي اجرتها كوريا الشمالية الاثنين لا تسيء الى مناخ الانفراج السائد اخيرا، داعية في الوقت نفسه الى التحلي بضبط النفس. وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية ما زهاوكسو للصحافيين quot;لقد اخذنا علما بان كوريا الشمالية اطلقت صواريخ قصيرة المدى. لا اعتقد انه سيكون لذلك اي انعكاس على تحسن الوضع في شبه الجزيرة الكوريةquot;.

واضاف المتحدث quot;نامل ان تتحلى الاطراف المعنية بضبط النفس وان تحافظ على السلام والاستقرار الاقليميين وتشجع بطريقة مشتركة نزع الاسلحة النووية وعملية المحادثات السداسيةquot;.وعمدت كوريا الشمالية الاثنين الى تجربة خمسة صواريخ قصيرة المدى قبالة سواحلها الشرقية --وهي اول تجربة منذ تموز/يوليو-- على الرغم من اشارات الانفراج منذ شهر اب/اغسطس.