قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

افاد استطلاع نشرت نتائجه مؤسسة غالوب، ان اميركيين من كل ثلاثة يؤيدان عقوبة الاعدام، وان حوالى نصفهم يعتقدون بضرورة التشدد في اصدارها.

واشنطن: اوضحت مؤسسة غالوب ان حوالى 65% من الاميركيين يؤيدون عقوبة الاعدام للاشخاص الذين يدانون بارتكاب جريمة قتل، فيما يعارضها 31%.

وهذا الاتجاه ثابت منذ بدأت غالوب استطلاع الرأي العام الاميركي حول هذا الموضوع في 1936. وكان 59% آنذاك يؤيدون عقوبة الاعدام. وتأييد عقوبة الاعدام شهد ارتفاعا كبيرا (80%) في 1994، حين كانت الجريمة تشكل جزءا من الهواجس الكبرى لدى الاميركيين، كما اوضحت غالوب.

وكشف الاستطلاع ايضا ان حوالى نصف الاميركيين (49%) يعتقدون ان عقوبة الاعدام غالبا ما تطبق، حتى لو ان 59% منهم يعتبرون ان شخصا بريئا يمكن ان يكون قد اعدم في السنوات الخمس الماضية.

وقال 24% من الاميركيين ان عقوبة الاعدام تصدر بشكل كاف، فيما يعتقد 20% انها تصدر في اغلب الاحيان، ويشهد هذا الرقم تراجعا في السنوات الاخيرة.

وعدد مؤيدي عقوبة الاعدام كبير بين الديموقراطيين (81%)، اما نسبتهم بين الجمهوريين فتبلغ 48%.

وقد اجري الاستطلاع بين الاول والرابع من تشرين الاول/اكتوبر، عبر الهاتف على عينة من 1013 شخصا تفوق اعمارهم 18 عاما، مع هامش للخطأ يبلغ 4 نقاط.

ونفذت الولايات المتحدة 40 حكما بالاعدام منذ بداية 2009.