قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تمارس المخابرات الايرانية ضغوطا على معارضي النظام الايراني الذين يعيشون في المانيا وتطالب برلين بقمع احتجاجاتهم، بحسب برنامج تلفزيوني يعرض الخميس في المانيا.

برلين: ونقلت قناة quot;آ ار ديquot; عن رجل المخابرات الثاني في هامبورغ quot;شمالquot; مانفرد مورك قوله quot;نعرف ان المخابرات الايرانية تدس عملاء لها في التظاهرات. لدينا اثباتات على ذلك عن طريق اشرطة مصورة طلبوا من خلالها التعرف بالاسماءquot; على بعض المتظاهرين.

وجاء حديث مورك في برنامج بانوراما الذي سيعرض مساء الخميس.

ويؤكد البرنامج نقلا عن منظمي الاحتجاجات التي تلت اعادة انتخاب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في 12 حزيران/يونيو ان الذين شاركوا في التظاهرات يتعرضون للتهديد من خلال مكالمات هاتفية ولاعمال ثأر من قبل عملاء سريين في المخابرات الايرانية.

واضاف مورك انه سيكون بامكان المخابرات الايرانية quot;قمعهم جميعاquot; لدى عودتهم الى ايران.

وكشف بانوراما ايضا عن ضغوط تمارسها طهران على الحكومة الالمانية مباشرة مستندا الى رسالة من وزارة الخارجية الالمانية تحدث فيها عن quot;طلب متكرر من الحكومة الايرانية باحتواء حرية رأي الايرانيين في المانياquot;.

من جهته قال سفير ايران في المانيا علي رضا شيخ عطار في البرنامج نفسه quot;لم تصلنا اي رسالة مكتوبة او شفهية حول هذه المسألة. كما ان اكاذيب عدة لفقت بشأن التظاهرات في الاعلامquot;.

ولم تتمكن وكالة فرانس برس من الاتصال باي من الناطقين باسم السفارة الايرانية في المانيا.

وتجدر الاشارة الى ان المانيا شهدت مظاهرات عدة احتجاجا على اعادة انتخاب احمدي نجاد.