قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلن الجيش اليمني انه شن الخميس هجوما سمح له بطرد المتمردين الزيديين من منطقة جبلية في شمال اليمن، في معلومات نفاها المتمردون.

صنعاء: قالت مصادر عسكرية ميدانية لوكالة فرانس برس ان الجيش شن اليوم هجوما واسعا على محور الملاحيظ وان معارك طاحنة جرت استعاد خلالها سلسلة جبلية كان الحوثيون سيطروا عليها، واكد اهمية هذا المحور الذي يطل على البحر الاحمر حيث كان الحوثيون يحاولون التوصل الى منفذ بحري في ميدي.

واضافت المصادر ان المعارك اوقعت 45 قتيلا في صفوف المتمردين، وجرحى بين الجنود من دون تحديد عددهم. وذكرت المصادر ان مواجهات دارت بين الجيش المدعوم من قبائل محلية ومتمردين في منطقة حرف سفيان على بعد حوالى 70 كلم شمال العاصمة صنعاء.

ونفى الناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام لوكالة فرانس برس ان يكون الجيش شن هجوما على محور الملاحيظ، وقال المتحدث ان quot;المواجهات تركزت في حرف سفيان ومحيط صعدة (240 كلم شمال صنعاء) حيث تم تدمير دبابتين للجيشquot;.

وتأتي المعارك غداة خطاب القاه الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وعد خلاله بتحقيق نصر في الايام المقبلة في المعارك مع المتمردين، واضاف المتحدث ان quot;الرئيس يقدم حقائق وهمية ليغطي عن فشل ميدانيquot;.

واوضح quot;نقول له اننا من ابناء الشعب والتعامل بالحديد والنار لا يجدي. ندعوه للعودة الى الحوار لاننا نريد ان نعيش بسلامquot;، وقال المتحدث quot;مطلبنا الاساسي ايقاف الحرب ومعالجة مخلفاتها: الدمار واطلاق سراح المعتقلين واعادة الموظفين الذين تم فصلهمquot;.

واضاف quot;كما نطالب بتنمية حقيقية في مناطقنا مثل المناطق الاخرى ودون تمييز ونطالب بالتعبير عن آرائنا في اطار حرية حقيقيةquot;.

وفي 11 اب/اغسطس الماضي، انفجر الصراع مجددا بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين في ما بات يعرف بquot;الحرب السادسةquot; منذ اندلاع النزاع عام 2004 في صعدة. ومنذ 2004، اسفرت المواجهات بين السلطة المركزية والمتمردين عن مقتل الالاف في صعدة.

وتتهم السلطات المتمردين الزيديين وهم فرع من الشيعة، بالارتباط بايران وبالحصول على دعم منها، وينفي المتمردون هذه التهمة.