قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حماس تطلب مهلة للرد على توقيع المصالحة الفلسطينية

اكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ان الانتخابات الرئاسية والتشريعية ستكون في موعدها المقرر في 24 يناير العام المقبل اذا لم يتم التوصل الى اتفاق مصالحة فلسطينية.

رام الله: قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الاسباني خوسيه انطونيو ثاباتيرو عقده اليوم في مقر الرئاسة برام الله quot;ان حصل اتفاق في الحوار ستكون الانتخابات حسب مشروع الاتفاق في 28 من يونيو من العام 2010quot;.

وتابع قائلا quot;لا نستطيع ان نبني على ما ورد في وسائل الاعلام وقال ان الرؤية الفلسطينية تتلخص بان الاستيطان في الاراضي المحتلة عام 67 غير شرعي وهناك اكثر من 15 قرارا صدرت عن مجلس الامن تؤكد هذا المنحى مشددا على موقف السلطة من تجميد الاستيطان لتتاح الفرصة للتفاوض حول قضايا القدس والمستوطنات والمياه والحدود واللاجئين والامن.

ورأى ان الانقسام هو عامل من عوامل معاناة الشعب الفلسطيني مؤكدا بان السلطة تعمل على انهائه منذ اكثر من سنتين.

وقال عباس انه بحث مع ضيفه القضايا الراهنة وخاصة عملية السلام مشددا على استعداد السلطة الاستمرار في العملية السلمية لكن quot;عندما يتوقف الاستيطان بشكل كامل وتقر اسرائيل بالعودة لحدود حزيران عام 67 لبناء الدولة الفلسطينية المستقلةquot;.

وعبر الرئيس عن امله في ان تستمر اسبانيا عندما تصبح رئيسة للاتحاد الاوروبي في متابعة النشاط الاستيطاني قائلا quot;نحن واثقون بانها ستقوم بذلكquot;.

من جانبه اكد رئيس الوزراء الاسباني دعمه للرئيس عباس والسلطة الفلسطينية وقال quot;اذا كانت هناك آمالا بالسلام فذلك يرجع الى عقلية الرئيس عباسquot;.

واشار الى اهمية العمل من اجل تهيئة ظروف افضل لاتفاقيات السلام لافتا الى وجود ادارة امريكية حريصة لدعم عملية السلام في المنطقة اضافة لعدد كبير من الدول التي تدعم عملية السلام بناء على فكرة مشتركة بينها تتمثل بوجود مدة زمنية قصيرة للاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وقال ان اسبانيا ستحاول رئاستها للاتحاد الاوروبي تقليل المدة الزمنية للحصول على الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة.