قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

هي خطوة جديدة تثبت إستقلال كوسوفو وتثبّت دعائم هذا الإستقلال رغم الشكوى المقدمة من صربيا أمام المحكمة الدولية بدعم من روسيا.

بريشتينا: بدأ 70 حزبا سياسيا الخميس في كوسوفو حملة انتخابية تستمر 30 يوما للانتخابات البلدية التي ستنظم في 15 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل وستكون اول اقتراع تنظمه سلطات هذا البلد منذ اعلان استقلاله في شباط/فبراير 2008.

وقال المتحدث باسم اللجنة الانتخابية المركزية فهمي اجفازي quot;ان الانتخابات ستنظم في 36 بلديةquot;.

وسينتخب نحو 1,4 مليون ناخب في 15 تشرين الثاني/نوفمبر رؤساء البلديات واعضاء المجالس البلدية.

واوضحت نسرين لوشتا المسؤولة في اللجنة الانتخابية ان 74 حزبا سياسيا وتحالفا ومجموعات مواطنين ومرشحا مستقلا، سجلوا للمشاركة في هذه الانتخابات.

وبين هؤلاء ممثلو الاقلية الصربية وذلك رغم نداء المقاطعة الذي اطلقته سلطات بلغراد، بحسب ما اضافت المسؤولة.

وتابعت quot;بين الـ 74 لائحة التي تم اقرارها هناك 35 لائحة البانية و23 صربية والبقية لوائح لاقليات اخرىquot;.

وابرز الاحزاب المتنافسة في هذه الانتخابات هي حزب كوسوفو الديمقراطي بزعامة رئيس الوزراء هاشم تاجي والرابطة الديمقراطية في كوسوفو بزعامة الرئيس فاتمير سيديو.

واعترفت باستقلال كوسوفو 62 دولة بينها اهم دول الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة.

وتعارض صربيا بشدة استقلال كوسوفو وهي لا تزال تعتبره اقليما تابعا لها وذلك بدعم من روسيا.

وتقدمت صربيا بشكوى الى محكمة العدل الدولية بشأن اعلان كوسوفو الاستقلال من جانب واحد. ومن المقرر ان تنظر المحكمة في هذه القضية من الاول الى 11 كانون الاول/ديسمبر المقبل.