قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

هدد الرئيس الأميركي بممارسة المزيد من الضغوط الاميركية إذا لم تنته الإنتهاكات في دارفور.

واشنطن، الخرطوم: قالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون اليوم الاثنين ان الولايات المتحدة ستقدم للسودان حوافز استنادا الى quot;تغييرات يمكن التحقق منهاquot; على الارض. وهدد الرئيس الاميركي باراك اوباما اليوم الاثنين بممارسة مزيد من الضغوط الاميركية على السودان اذا لم تستجب حكومة الخرطوم الى السياسة الاميركية الجديدة التي تقدم لها حوافز لوقف quot;الابادةquot; وquot;الانتهاكاتquot; في دارفور.

وجاء في بيان للرئيس الاميركي ان quot;ضميرنا ومصالحنا في السلام والامن توجب على الولايات المتحدة والمجتمع الدولي التصرف بسرعة وبتصميمquot;. وقال في بيان صدر في الوقت الذي كشفت وزارة الخارجية عن استراتيجية اميركية جديدة بشان السودان quot;اولا، يجب ان نسعى الى وضع نهاية حاسمة للنزاع وانتهاكات حقوق الانسان الجسيمة والابادة في دارفورquot;.

واضاف quot;اذا تحركت حكومة السودان لتحسين الوضع على الارض ودفع السلام، فستقدم لها حوافز، واذا لم تفعل ذلك فستتعرض لمزيد من الضغوط من الولايات المتحدة والمجتمع الدوليquot;. وجاء في البيان انه quot;في الوقت الذي يتحمل شركاؤنا الدوليين مسؤولياتهم بالتحرك، فان على حكومة السودان ان تتحمل مسؤولياتها وتتخذ خطوات ملموسة في اتجاه جديدquot;.

إلى ذلك اعتبر غازي صلاح الدين مستشار الرئيس السوداني عمر البشير في مؤتمر صحافي عقده الاثنين انه quot;من المؤسفquot; ان تواصل الولايات المتحدة الحديث عن quot;ابادة جماعيةquot; في دارفور. وكان المسؤول السوداني يعلق على تصريحات الرئيس الاميركي باراك اوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون.

وقال اوباما، في بيان صدر في واشنطن في الوقت الذي كشفت وزارة الخارجية عن استراتيجية اميركية جديدة بشان السودان، ان quot;ضميرنا ومصالحنا في السلام والامن توجب على الولايات المتحدة والمجتمع الدولي التصرف بسرعة وتصميمquot;. واضاف اوباما quot;اولا، يجب ان نسعى الى وضع نهاية حاسمة للنزاع وانتهاكات حقوق الانسان الجسيمة والابادة في دارفورquot;.