قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعربت السلطات الباكستانية عن تعاونها الكبير مع السلطات الإيرانية من أجل معاقبه منفذي هجوم بلوشستان، وقامت بغلق الحدود بين البلدين لاعتبارات أمنية.

لندن: قال خبير غربي بارز ان تصاعد قوة جماعة جند الله المتشددة المسؤولة عن الهجوم الانتحاري الذي وقع في ايران يوم الاحد تزامن مع طفرة في تهريب المخدرات مصدر معظم تمويلها.

وتقول ايران ان جماعة جند الله التي تحملها مسؤولية هجوم الاحد الذي قتل فيه 15 من رجال الحرس الثوري و27 اخرين باقليم سيستان وبلوخستان لها قواعد في باكستان المجاورة.

كما اتهمت بريطانيا والولايات المتحدة بالضلوع في الهجوم وهي اتهامات نفاها البلدان.

وقال المؤرخ الفرنسي ستيفان دودوانيون وهو خبير غربي بارز في اقليم سيستان وبلوخستان quot;ظهور وصعود جند الله يتزامن مع طفرة في التهريب في أنحاء الحافة الشرقية لايرانquot;.

واضاف في مقابلة عبر البريد الالكتروني ان زيادة التهريب بعد سقوط نظام طالبان في افغانستان عام 2001 أثر بشكل خاص على الاقليم الفقير.

وعانى اقليم سيستان وبلوخستان أيضا من موجة جفاف طويلة بشكل استثنائي منذ عام 2001 كما شهد عودة الكثير من المقاتلين البلوخ الذين كانوا منضمين الى طالبان.

وقال دودوانيون quot;بوصفها جماعة مستقلة على الارجح وتنتهج خطابا مختلفا تماما عن القاعدة وطالبان .. من المرجح جدا ان تكون جماعة جند الله تعتمد على العائدات من التهريب وتحصل على امداداتها من السلاح من هجمات على الحاميات الايرانية.quot;

ويقول محللون ان من المعتقد ان الجماعة تعمل على طول الحدود التي يسهل التسلل منها بين أفغانستان وايران وباكستان. وتحصل طالبان الافغانية على كثير من تمويلها من تهريب الافيون.

وقال دودوانيون ان جماعة جند الله تستلهم فكرها الديني من مدرسة ديوباندي الاسلامية وهي مدرسة سنية تقليدية ظهرت في الهند تحت الاحتلال البريطاني في القرن التاسع عشر وانتشرت منذ ذلك الحين في أنحاء باكستان وأفغانستان.

ويقول محللون ان استخدامها للتفجيرات الانتحارية يشير الى تاثرها المتزايد بالاسلوب الطائفي المناهض للشيعة من جانب بعض الجماعات المتشددة في باكستان التي تتبع أيضا فكر مدرسة ديوباندي .. مثلما تفعل طالبان أفغانستان.
وردا على سؤال عما اذا كانت جماعة جند الله لها أي صلات بالقاعدة قال دودوانو quot;هذا هو الشيء المجهول الاكبرquot;.

واضاف دودوانو ان هذا السؤال أثير مرات كثيرة من قبل وهو ما كان يرد عليه عبد الملك ريجي زعيم جماعة جند الله بالقول انه رجل من البلوخ ووطني ايراني.

ومضى يقول quot;لذا من وجهة نظر عقائدية هذا بعيد عن الفكر الاسلامي الدولي للقاعدة.quot;

وسوف يعتمد مستقبل قوة جند الله على سياسة ايران تجاه الاقلية السنية التي تعيش في المناطق الحدودية بالبلد الفارسي الذي تقطنه أغلبية شيعية.

وقال دودوانيون ان المجتمع السني quot;بنى نفسه بقوة خلال الثلاثين عاما الماضية من عمر الجمهورية الاسلامية الى النقطة التي أصبح عندها يمثل تحديا خطيرا للنظامquot;.