قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تقول المعارضة ان أكثر من 70 شخصا قتلوا خلال اخماد الحرس الثوري وميلشيات اسلامية للاحتجاجات، وتقدر السلطات أعداد القتلى بنصف هذا العدد وتقول ان بينهم قوات أمن.

طهران: قال موقع إصلاحي إيراني على شبكة الانترنت ان 15 شخصا على الأقل اعتقلوا يوم الخميس خلال احتفال ديني لمناصرة ناشط إصلاحي ايراني احتجز في أعقاب الانتخابات الرئاسية المتنازع على نتيجتها والتي أجريت في يونيو حزيران وحكم عليه بالسجن خمس سنوات.

وقال الموقع ان الصلاة نظمتها عائلة الناشط شهاب الدين طبطبائي وأقيمت في منزل الأسرة في طهران. وأعلن حكم السجن ضده في وقت سابق من الاسبوع.

وتضمن المعتقلون صحفيين من أنصار الاصلاح وزوجة عبد الله رمضان زاده وهو متحدث سابق باسم الحكومة كان نفسه قد اعتقل بعد الانتخابات الرئاسية واتهم مع آخرين عدة باثارة الاضطراب الذي تفجر بعد الاعلان عن نتيجة الانتخابات.

ولم تصدر السلطات الايرانية أي تعليق على عملية الاعتقال وتنفي اتهامات المعارضة لها بتزوير الانتخابات التي فاز فيها الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد بفترة رئاسية جديدة مدتها أربع سنوات.

ونقل موقع موجكامب على الانترنت Mowjcamp عن فخر السادات محتشميبور قولها quot; الآن...لم يعد لدينا أمن حتى في بيوتناquot;. ومحتشميبور هي زوجة إصلاحي آخر اعتقل بعد الانتخابات وهو مصطفى تاج زاده نائب وزير الداخلية السابق.

وتقول جماعات حقوقية ان الاف الاشخاص اعتقلوا عقب الانتخابات، ولايزال مسؤولون سابقون كبار مثل تاج زاده ورمضان زاده رهن الاحتجاز وواجهوا المحاكمة.

وصورت السلطات الايرانية المظاهرات الحاشدة التي اجتاحت البلاد بعد الانتخابات على أنها محاولة تدعمها قوى خارجية لتقويض الجمهورية الاسلامية.