قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك



القدس:
قالت المؤسسة العسكرية الاسرائيلية ان مستوطنى الضفة الغربية بذلوا فى الاسابيع الاخيرة جهدا ملحوظا للتعجيل فى البناء فى محاولة لفرض أقصى قدر من الحقائق على الارض قبل التوصل لاتفاق بين الولايات المتحدة واسرائيل بشأن تجميد الاستيطان. وقال مصدر أمنى اسرائيلى كبير فى تصريح ونقلت نشرته صحيفة هارتس اليوم أن هناك عملية بناء واسعة النطاق تجرى حاليا فى ما لا يقل عن 11 مستوطنة.

وقال مصدر رفيع المستوى فى وزارة الجيش الاسرائيلى :يمكنك الشعور بها على أرض الواقع مع أعمال البنية التحتية التى يجرى القيام بها دون أى اذن قانونى مع تجاهل للدولة. وأشار الى أن ظاهرة البناء واضحة فى كل المستوطنات وخاصة فى البوءر الاستيطانية quot;غير القانونيةquot;. وقال المصدر: كل من يستطيع يشيد مبنى اضافة الى العمل فى المصانع من خلال اضافة ملحقات لاسطح المنازل.

وفى بعض المستوطنات بنيت مصانع حتى يتمكنوا من تجاوز الحظر والمستوطنين يفعلون ذلك بقصد خلق وضع حرج فى كثير من المواقع المختلفة فى ان واحد الامر الذى سيجعل من عملية الاخلاء فى المستقبل صعبة. واعترف مصدر رفيع المستوى بوزارة الدفاع بان التدابير التى تم اعتمادها من قبل الموءسسة الدفاعية للتصدى لمشروع البناء الجديد محدودة فى نطاقها.