قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعربت وزارة الخارجية الاميركية عن استعدادها لتنظيم لقاء على انفراد مع موفد من كوريا الشمالية يقوم بزيارة للولايات المتحدة في خطوة قد تحرك امال التقدم في المفاوضات حول البرنامج النووي للدولة الشيوعية.

وشنطن: اكد الناطق باسم الوزارة يان كيلي مساء الجمعة انه لم يتم اتخاذ اي قرار لمعرفة من سيلتقي ري غون، مفاوض كوريا الشمالية الذي حل في زيارة لنيويورك. لكن المتحدث اشار الى انه لا يستبعد لقاء بين ري والموفد الاميركي الخاص للتفاوض مع كوريا الشمالية سون كيم. وقال كيلي quot;لا استبعد ذلك وليس لدي ما اعلنه في هذا الصدد لكنني لا استبعدهquot;.

واكدت البعثة الدبلوماسية لكوريا الشمالية في واشنطن السبت وجود الموفد في الولايات المتحدة من دون مزيد من التفاصيل حول نشاطاته. وسيتوجه ري الى سان دييغو (كاليفورنيا، غرب) الاثنين لاجراء مناقشات غير رسمية في جلسة مغلقة حول الملف النووي الكوري الشمالي، على ما افادت سوزان شيرك منظمة اللقاء لفرانس برس.

واكد الناطق باسم وزارة الخارجية انه لم يتم بعد اتخاذ اي قرار لمعرفة المسؤولين الاميركيين الذين سيشاركون في هذا اللقاء. واثارت الزيارة غير العادية للموفد الكوري الشمالي تكهنات حول احتمال عودة الكوريين الشماليين الى المفاوضات السداسية حول نزع السلاح النووي.

وانسحبت كوريا الشمالية التي قامت بتجارب نووية في 9 تشرين الاول/اكتوبر 2006 و25 ايار/مايو 2009 واطلقت صواريخ، من تلك المفاوضات في نيسان/ابريل بعد تبني الامم المتحدة عقوبات بحقها، الا انها اعلنت مطلع الشهر الجاري انها مستعدة لاستئناف المفاوضات شرط ان تجري مناقشات ثنائية مع واشنطن. وتجري المفاوضات السداسية بين الكوريتين والولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا.