قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نفى امين عام الرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم ما تناقلته وسائل الاعلام الاسرائيلية حول تهديد الرئيس محمود عباس بالاستقالة من منصبه اذا لم يتم التوصل الى اتفاق سلام.

رام الله: قال عبد الرحيم ان هذه الادعاءات لا اساس لها من الصحة وان الاعلام الاسرائيلي يسعى لاحداث بلبلة وارتباك في الساحة الفلسطينية وللتهرب الاسرائيلي من الالتزامات المطلوبة والواردة في خطة الطريق الدولية وفي مقدمتها وقف الاستيطان وتحديد مرجعية واضحة لعملية السلام اساسها الانسحاب لحدود الرابع من حزيران.
وقال ان المكالمة التي دارت بين الرئيس عباس والرئيس الامريكي باراك اوباما كانت ودية وصريحة وان الرئيس اكد فيها على المطالب الفلسطينية التي تربط بين وقف الاستيطان والعودة الى طاولة المفاوضات والاقرار بحل الدولتين وانه لم يتحدث الرئيس عن استقالته.
واشار الى ان وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ستقوم بزيارة قريبة الى الاراضي الفلسطينية لمتابعة الجهود الامريكية من اجل التوصل الى تحديد اسس سليمة ومرجعية واضحة لعملية السلام

حماس تنتظر رد مصري قبل حسم خياراتها بما فيها الانتخابات
من جهة اخرى، قالت مصادر في حركة (حماس) في الضفة الغربية إنها تنتظر حاليا من مصر ان تحدد موعدا لاستقبال وفد من الحركة من اجل الاستماع الى موقفها بشأن الورقة المقترحة للمصالحة الفلسطينية، مشيرة إلى انه في حال اصرار القاهرة والرئيس محمود عباس على موقفها، فإن لدى (حماس) خيارات عدة بينها اجراء الانتخابات في غزة بموازاة تلك التي ستجري في الضفة مطلع العام القادم

وأشارت مصادر (حماس) إلى أن الحركة بعثت العديد من الرسائل الى القاهرة سواء مباشرة او عبر وسائل الاعلام اكدت فيها على انها تريد انجاح الجهد المصري وليس إفشاله، فهي لا تعترض على المقترح بمجمله وإنما بعض الصياغات المتفق عليها مع حركة (فتح) وباقي الفصائل في القاهرة والتي اسقطتها مصر في صياغتها للورقة ما يجعل امكانية تفجر الاوضاع حتى بعد التوقيع على الاتفاق محتمل جدا

ونوهت إلى أن مصر لجأت الى دفع الصحف المصرية الى مهاجمة حركة (حماس) ومحاولة إظهارها وكأنها الطرف المعطل للمصالحة، ومع ذلك فإن (حماس) لم تنجر إلى هذه الحملة الصحفية وانها تنتظر حاليا ردا رسميا من القاهرة على ضوءه ستتقرر الكثير من الامور بما فيها خيارات المستقبل.

وذكرت انها تدرك ان ثمة فريق محيط بالرئيس عباس يحاول الدفع به باتجاه اجراء الانتخابات ولو في الضفة الغربية فقط على اساس قائمة نسبية كاملة تشمل مرشحين من الضفة وقطاع غزة والقدس الشرقية وذلك في محاولة لشطب حركة (حماس) نهائيا من الخارطة السياسية الفلسطينية.

وقالت quot;نحن نراقب ما يجري في رام الله عن كثب وكما لفريق عباس خياراته، فان لنا خياراتنا ولا نستثني منها شيئا بما في ذلك امكانية اجراء انتخابات موازية في قطاع غزة ولكننا نتريث الان قبل اتخاذ القرار النهائي وكما ان لدى فريق عباس فصائل تؤيده في مواقفه فان لدينا فصائل تؤيدنا في مواقفناquot;، على حد وصفها

موسى .. الصدام الفلسطيني - الفلسطيني لا يمكن تقبله تحت اي حجة او مبرر

الى ذلك، قال الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى انه من غير المقبول تقبل فكر الصدام الفلسطيني الفلسطيني تحت اي حجة او مبرر. واضاف موسى في تصريح للصحافيين على هامش مشاركته في اعمال المنتدى الاقتصادي العربي البريطاني الاول ان السلطة الفلسطينية ممثلة بحركة فتح وقعت على الورقة المصرية وفي انتظار توقيع وموافقة حركة حماس مشيرا الى ان هناك وفدا من حركة حماس سيتوجه الى القاهرة خلال الايام القليلة المقبلة للتحدث مع الحكومة المصرية بهذا الخصوص.

وردا عل سؤال حول موقف الجامعة العربية من (تقرير غولدستون) قال موسى quot; نحن ذاهبون للجمعية العامة للامم المتحدة في الرابع من نوفمبر المقبل للنظر في التقرير والوضع في القدس بناء على المساعي التي قامت بها المجموعة العربية والقرارات الصادرة من الجامعة العربية بهذا الصدد