قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ركزت الصحف الإسرائيلية الصادرة صباح اليوم على الزيارة التي يقوم رئيس الوزراء التركي إلى إيران، فيما تناولت أيضا موضوع السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
تل أبيب: تساءلت الصحف الإسرائيلية الصادرة صباح اليوم عنطبيعة السياسة الخارجية التي يديرها رئيس الوزراء التركي رجب الطيب أوردغان، على ضوء زيارته لطهران وإعلان تأييده لموقف إيران في الملف النووي، من جهة، ومشاركة القوات التركية في المناورات العسكرية لقوات حلف شمال الأطلسي قبالة ميناء إيلات الإسرائيلي من جهة أخرى. وتباينت مواقف الصحف ومحلليها في تفسير الخطوات المتناقضة في هذا السياق، فقد ذهبت صحيفة يسرائيل هيوم إلى القول إن تركيا اجتازت الجدود الحمراء في حين أبرزت معاريف السياسة المزدوجة لأوردغان، بين تصريحاته المناوئة للسياسة الإسرائيلية، وبين مواصلة التعاون بين البلدين، كما يتجلى ذلك في مشاركة القوات التركية في المناورات في إيلات، وتعيين سفير تركي جديد في تل أبيب في الأسبوع الماضي، واستمرار المفاوضات بين البلدين بشأن بيع تركيا الماء لإسرائيل.

من جهة ثانية أشارت الصحف إلى أن الإدارة الأميركية وفي ظل الجمود في المسيرة السلمية، تفكر بإطلاق مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين، عبر تغيير إستراتيجية الإدارة الأميركية في هذا المضمار.

يسرائيل هيوم: صديق إيران الجديد

تحت هذا العنوان اختارت يسرائيل هيوم أن تقول :quot; في ظل الأزمة المتواصلة في العلاقات بين أنقرة والقدس، والتصريحات الشديدة اللهجة لرئيس الحكومة التركي رجب الطيب أوردغان، ضد سياسة إسرائيل منذ حملة الرصاص المصبوب في قطاع غزة، فإن أنقرة وطهران تعكفان على تسخين العلاقات بينهما. فقد وصل أوردغان أمس إلى طهران حيث التقى بالرئيس الإيراني محمد أحمد ألنجادي وينتظر أن يجري في الأيام القادمة سلسلة لقاءات مع كبار المسئولين في إيران.
وتوقفت بسرائيل هيوم عند تفاصيل زيارة أوردغان والإطراءات التي تبادلها أوردغان مع الرئيس الإيراني أحمد النجادي .

وأفرد الصحافي المخضرم، دان مرغليت، مقالة خاصة حول العلاقات مع تركيا وكتب يقول تحت عنوان أنقرة اجتازت كل الخطوط، إن تركيا تحت قيادة أوردغان لا تتورع عن استخدام الديماغوغية لتبرير سياستها، وهذا ما قام به أوردوغان عندما استغل التصريحات التي أطلقها ليبرمان عندما أثنى على القنبلتين الذريتين اللتان ألقيتا على اليابان. فأوردغان يعلم أن إسرائيل لن تلقي قنابل ذرية على غزة، لكنه يستغل هذه التصريحات لتبرير مواقفه السياسية، ولتبرير استمرار صناعة العداء للسامية والعداء لليهود باعتبار ذلك عملة رائجة في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي.

واعتبر مرغليت أن الحقيقية هي أن تركيا هي التي غيرت موقفها، وهي تقوم بذلك لحساباتها الخاصة، فأوردغان غاضب على الاتحاد الأوروبي على خلفية عدم ضم تركيا للاتحاد أوروبي، وهو غاضب على إسرائيل لأنها لم توظف تأثيرها باتجاه ضم تركيا للاتحاد المذكور.

وخلص مرغليت إلى القول إن مواقف أوردوغان نابعة من مصالحه هو، وأنه حتى إذا كنا نرى ونلمس أن هناك بعض العقلانية ومسحات من التعاون الإسرائيلي التركي، إلا أن التغيير الحقيقي للوضع الراهن، وعودة العلاقات إلى ما كانت عليها، لن تتم إلا في العهد الذي سيلي ولاية أوردغان.

معاريف: رسائل متناقضة من تركيا
خلافا للموقف الواضح ضد تركيا والخط المناوئ للرئيس أوردغان في صحيفة يسرائيل هيوم فإن معاريف أبرزت اليوم ما وصفته بالرسائل المزدوجة أو المتناقضة الواردة من تركيا إلى إسرائيل. وقالت الصحيفة في هذا السياق إن أوردغان التقى في ظهران بأحمد النجاد واستمع منه إلى إطراء على مواقفه ضد سياسة إسرائيل، ولكن القوات التركية، وفي الوقت ذاته، شاركت في المناورات المشتركة لحلف شمال الأطلسي مع الجيش الإسرائيلي في ميناء إيلات.

ونقلت معاريف عن مصادر رسمية في القدس قولها إن زيارة أوردغان لطهران لا تمثل تقاربا جديدا وحقيقيا مع إيران وهي لا تشكل بالتأكيد أي خطر، فالحديث هو عن دولتين تتنافسان على الهيمنة على المنطقة ، وهما دولتان لهما مصالح مشتركة ولكن هناك أيضا تناقض في المصالح بين البلدين فتركيا بعيدة عن أن تصبح إيران جديدة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بموازاة زيارة أوردعان لطهران، فقد شاركت فرق من سلاح البحرية التركي في مناورات مشتركة مع سلاح البحرية الإسرائيلية في انتشال ألغام بحرية قبالة شواطئ إيلات في مناورات يجريها حلف شمال الأطلسي.\ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني إسرائيلي قوله: يتضح أن هناك أهمية للتعاون الإستراتيجي ليس فقط بين قوات الناتو وإسرائيل وإنما أيضا بين سلاح البحرية التركي وسلاح البحرية الإسرائيلي.


هآرتس: الولايات المتحدة ستطلق مفاوضات عير مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين

من المقرر أن تصل وزيرة الخارجية الأميركية، هيلاري كلينتون، مساء السبت إلى إسرائيل، في محاولة لإطلاق مفاوضات عير مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين، وذلك على ضوء الجمود في العملية السلمية. وقالت صحيفة هآرتس إنه على ضوء الفجوات الكبيرة بين مواقف الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني، واحتمالات إجراء انتخابات فلسطينية، ترتفع الأصوات في البيت الأبيض التي تطالب بتغيير الإستراتيجية الأميركية، والاكتفاء في المرحلة الحالية بإطلاق مفاوضات غير مباشرة بين الطرفين.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من المقرر أن يصل إلى إسرائيل، غدا الخميس، المبعوث الأميركي جورج ميتشل وذلك للإعداد لزيارة كلينتون، حيث سيلتقي وزير الأمن الإسرائيلي، إيهود براك ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ومن ثم سيتوجه إلى المعرب حيث ستصل كلينتون إلى هناك بداية للقاء مع وزراء خارجية عرب.
وينتظر أن تطلق كليننتون دعوة للدول العربية من أجل دعم وتعزيز مكانة رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، تمهيدا لاحتمالات إجراء انتخابات فلسطينية، وللمساعدة في دفع المسيرة السلمية عبر تقديم بوادر حسن نية لإسرائيل.