قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تتركز التساؤلات حول الشيء الذي يمكن أن يحدث في كوريا الشمالية بعد رحيل زعيمها كيم غونغ ايل، ويحاول المحللون رصد ما يمكن حدوثه عند توحد الكوريتين.

سنغافورة:اذا كان هناك أمر يستدعي قلق مراقبي شؤون كوريا الشمالية أكثر من سلوك زعيم البلاد كيم غونغ ايل فهو ما الذي يمكن أن يحدث عندما يختفي.
وينظر على نطاق واسع الى أن انهيار نظام كيم سيحدث لا محالة في نهاية الامر لكن السؤال هو متى وكيف. وبالنسبة لاكثر المحللين فان احتمال معاناة اقتصاد كوريا الجنوبية من تكلفة اعادة التوحيد مع كوريا الشمالية مصدر قلق أكبر بكثير من احتمال قيام حرب مدمرة وهو احتمال بعيد.

وينظر للحرب على أنها مستبعدة بصورة كبيرة في حين أن اعادة التوحيد أمر سيحدث لا محالة. ومن المتوقع على نطاق واسع أن تكون التكلفة هائلة.
وقالت مجموعة كريدي سويس في تقرير هذا العام عن المخاطر الرئيسية التي تواجه كوريا الجنوبية quot;لدى تقييم احتمالات المخاطر المروعة.. فاننا نعتبر حدوث فراغ داخلي في السلطة وانهيار اجتماعي في كوريا الشمالية خطرا أكثر ترجيحا يواجه الائتمان على المدى المتوسط أكثر من اندلاع خطير للعمليات القتالية.quot;

ويبلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي في كوريا الشمالية نحو خمسة في المئة فقط من نصيب الفرد في كوريا الجنوبية. كما أن عدد سكانها يبلغ تقريبا نصف عدد سكان كوريا الجنوبية.
ومع الوضع في الاعتبار المتاعب الاقتصادية التي حدثت نتيجة اعادة توحيد المانيا حيث كانت الفجوة بين الدخول أقل كثيرا كما أن عدد السكان الذين تم استيعابهم كان أصغر نسبيا افترض أغلب المحللين أن كوريا الجنوبية ستواجه عبئا ماليا مؤلما سيمتد أثره لسنوات.

وتقدر مجموعة كريدي سويس أن تكلفة اعادة التوحيد ستبلغ نحو 1.5 تريليون دولار أي نحو مرة ونصف المرة حجم الناتج المحلي الاجمالي لكوريا الجنوبية على افتراض أن نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي في كوريا الشمالية سيرتفع الى نحو 60 في المئة من نصيب الفرد في كوريا الجنوبية على مدى 10 سنوات.
وكانت هناك تقديرات أخرى جعلت التكلفة تصل الى ثلاثة أو أربعة أمثال حجم الناتج المحلي الاجمالي لكوريا الجنوبية. ويتوقع أغلب المحللين فترة من الصعوبات الشديدة لكوريا الجنوبية والتي من المرجح أن تستمر سنوات.

غير أن بعض المحللين فندوا هذا الرأي السلبي.
فقال تقرير أصدره في الشهر الماضي جوهون كوون الاقتصادي في جولدمان ساكس انه ليس من الضروري أن تكون تكلفة اعادة التوحيد مثبطة وقال ان لدى كوريا الشمالية قدرة هائلة على النمو.

كان كوون واثقا للغاية بشكل يدعو للاندهاش من احتمالات نجاح كوريا الموحدة فقال quot;نتوقع أن كوريا الموحدة يمكن أن تتفوق على فرنسا والمانيا وربما اليابان خلال 30 أو 40 عاما فيما يتعلق بالناتج المحلي الاجمالي اذا ما تحققت امكانيات النمو في كوريا الشمالية.quot;
ويقول تقرير جولدمان ساكس ان لكوريا الشمالية امكانيات قوية لم تستفد منها بعد في النمو منها الثروة المعدنية التي تقدر بنحو 140 مثلا لناتجها المحلي في 2008 .

لكن توقعات كوون تستند أيضا الى افتراض سياسي رئيسي وهو أن الاندماج الاقتصادي سيكون سلميا وتدريجيا. وكما أشار فان تصورات أخرى ربما quot;يكون لها تداعيات مختلفة تماما على الاقتصاد والاسواقquot;.
وقال كوون ان النموذج الالماني سيكون مكلفا للغاية بشكل مثبط بالنسبة لكوريا الشمالية. وسيكون الخيار الاقل تكلفة هو دمج على غرار ما فعلته هونغ كونغ مع الصين حيث تعايش النظامان الاقتصاديان والسياسيان لدى الطرفين معا مع عدم وجود هجرة تذكر للسكان فيما بينهما.

لكن في حين أن الدمج الاقتصادي التدريجي المخطط له جيدا سيكون مثاليا كما هو واضح فان هناك عدة أسباب ربما تجعل الواقع أكثر فوضى وينطوي على درجة أكبر من المخاطر.

أولا فان أي اندماج مع بقاء نظام مستبد في كوريا الشمالية يصعب تصوره.
قال ايان بريمر رئيس مجموعة أوراسيا للاستشارات في مجال المخاطر ان زعماء كوريا الشمالية لا رغبة لديهم في انهاء عزلتهم وأشكال السيطرة الاجتماعية الصارمة لان هذا يعني فقدهم السلطة.

بل ان الاكثر ترجيحا هو فرض اعادة التوحيد فجأة على كوريا الجنوبية عندما ينهار النظام في كوريا الشمالية. وعادة ما يصنف صناع السياسات الذين يخططون لانهيار النظام التصورات المختلفة الى مجموعتين هما quot;الطريق الصعبquot; وquot;الطريق السهلquot;.

وبالنسبة للطريق السهل فانه يتصور أن القيادة العسكرية خلال عهد كيم أو ما بعده ستدرك الحاجة الى اصلاح واسع النطاق ومباشرة هذا الاصلاح في اطار عملية اعادة توحيد تدريجية.

غير أن الغالبية تتوقع quot;الطريق الصعبquot; وهو اما الانهيار الكامل للحكومة أو الاسوأ من ذلك الانحدار الى حرب أهلية مع تناحر فصائل مختلفة على السلطة.

وربما لن يكون لدى كوريا الجنوبية سيطرة تذكر على توقيت اعادة التوحيد فمن المرجح أن تتحقق وسط أزمة من المحتمل أن تظهر فيها كارثة انسانية يتعين مواجهتها الى جانب ضرورة وضع سياسة اقتصادية على المدى الطويل.

ومن المستحيل تنفيذ الدمج التدريجي في ظل هذه الظروف. فمن غير المرجح أن يقبل أبناء كوريا الشمالية الذين خرجوا لتوهم من عشرات السنين من الحكم المستبد أن يطلب منهم الانتظار بهدوء بينما يحاول البلدان الاندماج اقتصاديا بشكل تدريجي.

وربما يكون نموذج هونغ كونغ لا ينطبق بصورة كبيرة على كوريا اذ ان الصين تمكنت من الابقاء على النظامين منفصلين مع فرض رقابة شديدة على الهجرة لانها دولة مستبدة.

غير أن كوريا الجنوبية الديمقراطية ستجد صعوبة بالغة في منع المواطنين في كوريا الشمالية من الهجرة جنوبا سعيا لتحسين معيشتهم دون التسبب في غضب عارم بل واضطرابات.