قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أصيب 3 أشخاص إثر صدامات بين مسلمين ومسيحيين في صيد مصر.

القاهرة: القت الشرطة القبض على ثلاثين شخصا اثر صدامات بين مسلمين ومسيحيين في احدى قرى محافظة المنيا بصعيد مصر اثر احتجاج سكان مسلمين على قيام الاقباط باجراء تعديلات في برج احدى الكنائس، بحسب ما افاد مصدر امني الاربعاء.

واوضح المصدر ان ثلاثة اشخاص اصيبوا في الصدامات التي بدات مساء الثلاثاء في قرية برطمان بمحافظة المنيا (250 كيلومترا جنوب القاهرة). واضاف المصدر ان سكانا مسلمين بدأوا بالقاء الحجارة على العمال المسيحيين الذين كانوا يعملون في الكنيسة اعتقادا منهم ان هذه الاعمال تستهدف تعلية برج المبنى ووضع اجراس فيه.

ويشكل الاقباط المصريون اكبر طائفة مسيحية في الشرق الاوسط ويراوح عددهم، وفقا لتقديرات متباينة، بين 5% و10% من اجمالي عدد سكان مصر البالغ 80 مليون نسمة. ويشكو الاقباط بانتظام من تعرضهم للتمييز وهو ما تنفيه السلطات المصرية.

ويعد هذا ثاني حادث طائفي تشهده مصر خلال اسبوع واحد. وكانت صدامات وقعت بين مسلمين ومسيحيين السبت الماضي في مدينة ديروط بمحافظة اسيوط (300 كلم جنوب القاهرة) في صعيد مصر كذلك.

واندلعت اعمال العنف عندما قررت السلطات القضائية في ديروط استمرار حبس اربعة اشخاص متهمين بقتل قبطي في الستين من عمره الاسبوع الماضي اذ قامت مجموعة من المسلمين بالقاء الحجارة على كنائس ومنازل لاقباط في المدينة وجرت صدامات بينهم وبين مواطنين اقباط قبل ان تنتشر قوات الشرطة في المنطقة.