قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتبر رئيس الوزراء الروسي الذي كان موظفا في جهاز المخابرات السوفياتية (كي.جي.بي) في المانيا الديموقراطية السابقة خلال سقوط جدار برلين، ان تقسيم المانيا كان خطأ.

موسكو: قال بوتين للتلفزيون الروسي ان.تي.في في اطار برنامج وثائقي سيبث في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر عشية الذكرى العشرين لسقوط جدار برلين، ان quot;تقسيم الشعب (الالماني) لم يكن له افق وكان من الواضح منذ البداية انه ما كان ينبغي ان يحدثquot;، وال انه لم يكن هناك مفر من اعادة توحيدها.

واضاف وفقا لمقتطفات بثتها وكالة انترفاكس ان quot;المانيا والشعب الالماني كانا لفترة طويلة رهينة للصراع بين القوتين العظميين (الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي) ولقوات الاحتلال سواء في الغرب او الشرقquot;.

واوضح الرئيس الروسي السابق (2000-2008) الذي ما زال يعتبر الرجل القوي للبلاد، ان quot;المانيا كانت ورقة مقايضة في الصراع بين هاتين القوتينquot;.

وكان بوتين، الذي يشعر بحنين الى قوة الاتحاد السوفياتي السابق، وصف يوما انهيار هذا الاتحاد بانه quot;اكبر كارثة جغرافية سياسية في القرن العشرينquot;.

واستنادا الى فلاديمير كوندراتيف الصحافي في صحيفة كومرسانت الذي اجرى الحديث مع بوتين، فان هذا الاخير قام بدور صغير في احداث 1989: لقد توجه الى الجمهور الذي احتشد امام مبنى الكي.جي.بي في درسدن، احد معاقل الاحتجاج على النظام الشيوعي، وردعه عن اقتحامه والسيطرة عليه.