قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يجتمع رؤساء دول وحكومات أفارقة اليوم الخميس في ابوجا للبحث في تقرير أساسي للإتحاد الأفريقي يوصي بتدابير من أجل عودة السلام إلى دارفور.

ابوجا: من المتوقع ان يشارك خمسة عشر رئيس دولة في إجتماع لمجلس الاتحاد الافريقي للسلام والامن اليوم من أجل السلام في دارفور، حيث سيقدم الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو مبيكي تقريرا اعدته مجموعة يرأسها من الاتحاد الافريقي حول دارفور.

وقد طلب من هذا الفريق اجراء دراسة quot;عميقةquot; للوضع في هذه المنطقة في غرب السودان، التي تشهد نزاعات منذ 2003، ورفع توصيات quot;من اجل تسوية المسائل المتعلقة بالمسؤولية والتصدي للافلات من العقاب والسلام والمصالحة، بطريقة شاملة وفعالةquot;.

وتفيد التوصيات التي تسربت الى الصحافة في السودان ان التقرير يوصي بانشاء quot;محكمة جنائية مختلطةquot; تتألف من قضاة سودانيين واجانب، لمحاكمة مرتكبي الجرائم التي حصلت في دارفور. ولن يشارك ف الاجتماع الرئيس السوداني عمر البشير الذي اصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحقه بتهم جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في دارفور.

ودعت بضع منظمات غير حكومية في ابوجا الى اعتقاله اذا ما جاء الى نيجيريا. وسيتمثل السودان بنائب الرئيس علي عثمان طه. وقد اسفر النزاع في دارفور منذ ست سنوات عن 300 الف قتيل كما تفيد تقديرات الامم المتحدة، وعن 10 الاف كما تقول الخرطوم، وعن 2.7 مليون مهجر. وذكرت مصادر رسمية ان الوضع في نيجيريا والنيجر مطروح ايضا في جدول الاعمال.