قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشفت جلسات المحكمة الكبرى الجنائية البحرينية تفاصيل جديدة حول قضية المتهمين في التخطيط لمهاجمة القاعدة الأميركية التي تتخذ من البحرين مقرًّا لها. وقال ضابط في جهاز الأمن الوطني،إن المحكمة إستمعت إلى شهادتهحول مشاركته في مناقشة الإتهام،شارحًا أنه عثر على السلاح في منزل والد المتهم الثاني في غرفته الخاصة، وقد اطلع على صور كانت موجودة في آلة تصوير ومن بينها صور للسفارة الأميركية.وأضاف أنه توصّلإلى المتهمين من خلال مصادر سرية في البحرين وخارجها.

المنامة: ذكر ضابط في جهاز الأمن الوطني أثناء الإدلاء بشهادته للمحكمة الجنائية البحرينية في قضية التخطيط لمهاجمة القاعد الأميركية في البحرين، أنهم ضبطوا صورًا لدى المتهمين لأبراج وبنايات في شارع الملك فيصل، وصورًا للقاعدة الأميركية، مضيفًا أن المتهمين لم يستثنوا مهاجمة المصالح في البحرين أو دول الخليج. كما أن احد المتهمين التقى بأحد الأشخاص في دولة الكويت بخصوص العملية التي كانوا يعدون لها، وكشف بأن المتهمين استخدما السلاح الذي لديهما وأطلقا عيارين في منطقتين في البحرين.

وكانت النيابة العامة قد وجّهت للمتهمين،في غضون العامين 2007 و2008 ،تهمة بأنهما سعيا لدى تنظيم القاعدة لممارسة quot;نشاطات إرهابيةquot; ضد مصالح دولة أجنبية داخل البحرين، كما أنهما استوردا سلاحين أوتوماتيكيين متكرري الطلقات مع ذخيرة،أضفإلىمسدس من غير ترخيص من الداخلية. كما كشفت النيابة العامة أنهما استوردا ذخائر تستعمل لهذا السلاح الناري موضوع التهمة الثالثة دون أن يكون مرخصًا له في حيازة السلاح أو إحرازه. ووجهت النيابة للمتهم الثاني أنه حاز على سيف وسكين ذات حد ونصف من غير ترخيص من وزير الداخلية وذلك لتنفيذ غرض إرهابي.

وشهد ملازم أول في جهاز الأمن الوطني أنه قد وردت إليه معلومات أكدت التحريات وجود صلة بين المتهم الأول وأحد أعضاء تنظيم القاعدة في إيران، وأن المتهم المذكور قد تلقى تعليمات بالإعداد لتنفيذ عملية إرهابية في مملكة البحرين. فاستصدر إذنًا من النيابة العامة بضبطه وتفتيش مسكنه، وقد أسفر التفتيش عن ضبط كثير من الأوراق والمذكرات والأقراص الصلبة والمدمجة وهواتف نقالة ومنظار وتحويلات مالية للأردن وأشرطة كاسيت يستعين بها المتهم في تنفيذ المهمات الموكلة إليه. وقد قرر المتهم الأول إثر ضبطه أن المتهم الثاني يملك أسلحة نارية وذخائر لتنفيذ العملية المذكورة، ونفاذًا لإذن النيابة العامة فقد أسفر تفتيش مسكن المتهم الثاني عن ضبط أسلحة نارية وذخائر وسيف وسكين، وأوراق وخرائط وكتب ومحاضرات وأشرطة ذات صلة، وقد أقر المتهم الثاني بحيازة الأسلحة والذخائر لتنفيذ عملية إرهابية ضد الأميركيين بقاعدة ميناء سلمان، وأن المتهم الأول على علاقة بأفراد من تنظيم القاعدة في دول مجاورة.

وقد اعترف المتهمان بالتحقيقات باستيراد أسلحة وذخائر من المملكة الأردنية بغرض القيام بعمل إرهابي ضد الجنود بالقاعدة الأميركية الموجودة بميناء سلمان، وأنهما على علاقة بأفراد من تنظيم القاعدة في دول مجاورة.

كما أثبت تقرير فحص الأجهزة الإلكترونية احتواء بعض الأشياء المضبوطة بحوزة المتهمين على معلومات بشأن صناعة الصواريخ والأسلحة والمتفجرات والسموم وصور لأسلحة نارية، ودراسات عن التفجير من بعد، وكتب وفيديوهات عن الجهاد والمجاهدين لعمليات عسكرية في دول عدة وبرنامج عن كيفية تشفير وتحويل البيانات غير المقروءة وصور للقاعدة الأميركية في البحرين وميناء سلمان، ومستندات عن كيفية مراقبة الهواتف النقالة وكتب عن كيفية زرع القنابل داخل السيارة، وصور عن كيفية عمل كاميرات مراقبة

ورفض قاضي المحكمة جعل الجلسة سرية بعد طلب المحاميين فريد غازي وعبدالله هاشم ، إلا أن القاضي أكد أن المحكمة ستنظر في الأمر، وإذا قدرت أن هناك بعض الأمور، تحتاج إلىحظر النشر، فسوف تبت في الموضوع.