قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بدأت في القاهرة يوم الثلاثاء أعمال اللجنة المصرية ـ العراقية المشتركة، برئاسة وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ونظيره العراقي هوشيار زيباري ومشاركة خمسة عشر وزيرا ، وأكثر من أربعين من ممثلي مختلف الوزارات من الجانبين، ويعد هذا الاجتماع هو الأول من نوعه على المستوى الوزاري بعد أن اتفق الجانبان على رفع مستواها لتكون برئاسة وزيري خارجية البلدين .

قال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في بداية أعمال اللجنة المصرية العراقية المشتركة التي يترأسها مع وزير الخارجية العراقي هوشيبار زيباريإن بلاده ماضية في إعادة بعثتها الدبلوماسية لبغداد، مؤكدا أن السفير المصري الجديد سيصل بغداد قريبا لتسلم عمله في العراق، وأن مصر ستقدم كافة أشكال الدعم للعراق، وأنه سيجري مع نظيره العراقي مشاورات بشأن العديد من الموضوعات والقضايا الملحة في مقدمتها التطورات المتعلقة بالوضع في العراق وخطوات دعم العراق والحفاظ على استقراره ووحدته .

من جانبه صرح السفير عبد الرحمن صلاح الدين مساعد وزير الخارجية المصري للشئون العربية بأن هذا الاجتماع سيشهد توقيع عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم تم التوصل إليها خلال عمل اللجنة على مستوى وكلاء الوزارة وخلال الزيارات المتبادلة التي عقدت بين القاهرة وبغداد وآخرها زيارة وزير الصحة العراقي لمصر، وزيارة وزير الاستثمار للعراق على رأس وفد من رجال الأعمال والشركات المصرية، هذا فضلاً عن زيارة وفد من وزارة البترول المصرية إلى العاصمة بغداد ومدينة البصرة .

وأوضح أن المشاورات السياسية بين أبو الغيط وزيباري ستشمل العديد من الموضوعات، وفي صدارتها التطورات المتعلقة بالوضع في العراق وخطوات دعم العراق بهدف الحفاظ على استقراره ووحدته، بالإضافة للقضايا الإقليمية والدولية وكذلك ما أسفرت عنه الاتصالات على هامش الجمعية العامة حول موضوعات العراق وقضايا الشرق الأوسط وعملية السلام ومحاولات استئنافها .

وقال المحلل السياسي وأستاذ العلاقات الدولية د. جهاد عودة عضو لجنة السياسات في الحزب الوطني (الحاكم) إن مصر أرادت بإرسال سفير لها إلى بغداد تعزيز دورها في العراق وتفعيله عبر الآليات الدبلوماسية، مشيرا إلى أن حالة الاستقرار الأمني، وانسحاب القوات الأميركية من المدن العراقية، دفعت مصر إلى اتخاذ مثل تلك الخطوة والتي وصفها عودة بالمهمة، معتبرا أن رغبة في تقليص النفوذين السوري والإيراني كانت دافعا أيضا وراء القرار المصري .

وسبق اجتماع اللجنة المشتركة على المستوى الوزاري اجتماع على مستوى كبار المسئولين يرأسه عن الجانب العراقي وكيل وزارة الخارجية السفير لبيد عباوى، وأوضح مساعد وزير الخارجية المصري أنه تم عقد اجتماع بمقر وزارة الخارجية أخيراً حضره مسؤولو جميع الوزارات والمؤسسات المصرية المعنية وغرف التجارة واتحاد الصناعات المصرية من أجل التحضير للموقف المصري خلال اجتماعات اللجنة، وتجهيز جميع الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المنتظر توقيعها خلال هذه الجولة من المحادثات .