قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: اعدمت السلطات الايرانية شنقا عنصرا من جماعة جند الله السنية المتمردة التي تبنت هجوما انتحاريا ادى الى مقتل اكثر من 40 شخصا في جنوب شرق ايران في تشرين الاول/اكتوبر، على ما اعلنت وكالة فارس للانباء الثلاثاء.

وذكرت الوكالة نقلا عن قائد شرطة محافظة سيستان بلوشستان غلام علي نكوي ان quot;عبد الحميد ريغي شنق بالامس (الاثنين) في سجن زهدانquot; كبرى مدن المحافظة.

وتدارك quot;لكنه ليس شقيق عبد الملك ريغيquot; في اشارة الى زعيم جماعة جند الله الذي لديه شقيق بالاسم نفسه حكم عليه بالشنق.

وقال quot;دين عبد الحميد ريغي بتهمة الخطف، وبانه +محارب+ وبالتعامل مع جماعة ريغي الارهابيةquot;، ولم يقدم مزيدا من التفاصيل.

وتبنت جند الله في 19 تشرين الاول/اكتوبر هجوما غير مسبوق استهدف اجتماعا لقادة الحرس الثوري الايراني في سيستان بلوشستان. وتخوض الجماعة منذ سنوات تمردا على النظام الايراني.

وعناصر جند الله سنة ينتمون الى اتنية البالوش التي تشكل احدى الاقليات المهمة في محافظة سيستان بلوشستان الواقعة على الحدود مع باكستان وافغانستان.

وتتهم ايران الجماعة بالارتباط بشبكة القاعدة وبتلقي التدريب والتجهيزات من اجهزة الاستخبارات الاميركية والبريطانية والباكستانية.

وفي تموز/يوليو، اعدمت السلطات 13 عنصرا من الجماعة شنقا.

وبذلك، يرتفع عدد الذين نفذ فيهم حكم الاعدام في ايران الى 243 شخصا منذ مطلع العام، بحسب حصيلة لوكالة فرانس برس استنادا الى الصحافة المحلية.

وفي العام 2008 اعدمت ايران 246 شخصا بحسب المصدر نفسه.