قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بحث الرئيس الموريتاني مع وزير خارجية الامارات العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها

نواكشوط: استقبل محمد ولد عبد العزيز رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية مساء أمس في نواكشوط الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والوفد المرافق. ونقل الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان تحيات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة إلى الرئيس الموريتاني وتمنياته له وللشعب الموريتاني الشقيق دوام التقدم.

من جانبه حمل الرئيس الموريتاني الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان تحياته وصادق تمنياته لرئيس الدولة وللقيادة الاماراتية وشعب الإمارات. وفي بداية اللقاء قدم الرئيس الموريتاني التهنئة لرئيس الدولة بمناسبة إعادة إنتخابه رئيسا. ورحب بالشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان والوفد المرافق له متمنيا لزيارته أن تسهم في تعزيز أواصر العلاقات بين البلدين الشقيقين.

وجرى خلال المباحثات استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات خاصة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر حول المستجدات والتطورات الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية .

وقد أشاد رئيس الجمهورية الموريتانية بما وصلت إليه دولة الإمارات العربية المتحدة من تطور على مختلف الأصعدة منوها بالمكانة المتميزة التي وصلت إليها الدولة في ظل القيادة الحكيمة لرئيس الدولة.

وأعرب عن ترحيبه بالاستثمارات الإماراتية وحرص موريتانيا على تفعيل النشاط التجاري والاستثماري بين رجال الأعمال في البلدين وذلك بالاستفادة من تجربة الإمارات المتطورة والناجحة في هذا المجال والتي مكنتها من تبوء مكانة متميزة في المنطقة والعالم.

وعبر الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان عن سعادته بزيارة موريتانيا ولقائه الرئيس الموريتاني معربا عن أمله أن تفتح هذه الزيارة آفاقا جديدة من التعاون والتنسيق المشترك بما يسهم في توطيد عرى العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات.

وأشار إلى انه بحث والرئيس الموريتاني بعض الأفكار التى تتصل بتعزيز دور القطاع الاقتصادي والاستثماري بين البلدين حيث أن هناك فرصا كثيرة للاستثمار يمكن مضاعفتها وتحديد أولوياتها وإمكانية تطوير البرامج التنموية الإماراتية في موريتانيا .

حضر اللقاء ريم ابراهيم الهاشمي وزيرة دولة والسفير محمد سلطان السويدي مدير إدارة الشؤون العربية والسفير عيسى عبدالله الباشا النعيمي مدير إدارة الشئون الأفريقية بوزارة الخارجية ومحمد عبدالله التكاوي سفير الدولة في نواكشوط ومحمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية وعبدالله خنجي من شركة طاقة .

وبعد لقائه الرئيس الموريتاني عقد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ووزيرة الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني في قصر المؤتمرات جلسة مباحثات تم خلالها استعراض مجالات التعاون بين البلدين والفرص الإستثمارية المتاحة. وقدم وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية الموريتاني خلال الجلسة عرضا حول المقدرات الاقتصادية وفرص الاستثمار في موريتانيا .

وقال الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان quot; إن لدى موريتانيا فرصا كثيرة ومهمة في مجال الاستثمار ونحن نرحب بعرضها على القطاع الخاص في دولة الامارات .. ونحتاج الى المزيد من العمل المشترك لتهيئة الأرضية المناسبة لهذا التعاون ولا بد للطرفين من أن يعملا سويا لتوفير المعلومات الكافية للقطاع الخاص بالدولة الذي لديه الرغبة الأكيدة في هذا الاستثمار المهم quot;.

من جانبها رحبت الوزيرة الموريتانية بزيارة الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان والوفد المرافق وأبدت إعجابها بما حققته دولة الإمارات من إنجازات حضارية في مختلف المجالات .. معربة عن رغبة بلادها في الإستفادة من التجربة الإماراتية في جوانب التنمية البشرية والعمرانية.

وقالت إن دولة الإمارات تتمتع بمكانة خاصة في قلوب كل الموريتانيين مشيرة إلى أن التنمية في موريتانيا هي تنمية حقيقية مؤكدة استعدادها لمزيد من التشاور والتنسيق الثنائي أو المتعدد الأطراف وفي تقديم كل ما يلزم من أجل تطوير التعاون وتشجيع الشراكة والاستثمار في بلادها للقطاعين العام والخاص.

ودعت وزيرة الشؤون الخارجية والتعاون الموريتانية المستثمرين الإماراتيين إلى استغلال الفرص الاستثمارية القائمة في موريتانيا والتركيز على المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية والتجارية مؤكدة أن موريتانيا تمتلك الإرادة القوية لتشجيع الاستثمار وإزالة جميع العقبات والعوائق.