قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو ان فرنسا اعربت الجمعة للسلطات التونسية عن quot;قلقها حيال الصعوبات التي يواجهها صحافيون ومدافعون عن حقوق الانسان في تونسquot;.

تونس: ادلى المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو بهذا التصريح ردا على سؤال حول وضع الصحافي التونسي توفيق بن بريك المعروف بانتقاده اللاذع لنظام الرئيس زين العابدين بن علي والمعتقل منذ 29 تشرين الاول/اكتوبر في قضية حادث سيارة تحول الى اعتداء، فيما يفيد محيطه انه اعتقل بسبب مقالات له نشرت في الصحف الفرنسية.

وقال فاليرو quot;اننا نتابع الوضع بانتباه وقد عبرنا عن قلقنا لسفير تونس (في باريس) ورفعنا المسألة الى شركائنا الاوروبيينquot;، بدون ان يتناول وضع توفيق من بريك تحديدا. كذلك دعت منظمة quot;مراسلون بلا حدودquot; والمعارضة اليسارية في فرنسا الحكومة الى التنديد بهذا الاعتقال وبصورة عامة بالمعاملة السيئة التي يتعرض لها على حد قولهما المعارضون والمدافعون عن حقوق الانسان في تونس.

وتتوخى فرنسا الحذر الشديد والاعتدال في تعليقاتها وتصريحاتها بشأن النظام التونسي الذي يعتبر من اقرب حلفائها في المغرب العربي. واعيد انتخاب بن علي لولاية رئاسية جديدة في 25 تشرين الاول/اكتوبر ب89,62% من الاصوات.